قالوا

 يعيش الجميع اليوم عصر الثورة المعلوماتية التي تنتشر فيها الأفكار و المعلومات بسرعة و سهولة من و إلى أي بقعة من بقاع العالم، و لكن ما فائدة هذا الكم الهائل من المعلومات في ظل هيمنة رأي واحد و فلسفة واحدة على نوعية هذه المعلومات، و أعني بذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تعكس بمثل هذه الأفعال حقيقة العالم الذي تمثله و تريد في نفس الوقت.

الأستاذ علي السكري
كلمة عائلة الجد في تأبين المرحوم الحاج قاسم الجد   |   2017 ينتهي بتسجيل 49 حالة وفاة   |    برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات
عميد الرواويد بالنعيم الحاج جـاسم مرهـون..أكثر من سبعين عامـا وقصائده لا تتغير وكل يشارك معه
محمود النشيط - 2006/02/04 - [الزيارات : 2245]
منذ أن كـنا صغارا وإلى الآن ورغم تدهور حالته الصحية بعد بلوغه سن فوق الثمانين عاما إلا أن قصائده لا تتغير لا سيما في مايتعلق بالعباس والقاسم و علي الأكبر (ع) والتي هي مزيجا من الأطوار العراقية البحرينية التي يرددها في موكب عزاء منطقة النعيم والذي يخرج عصرا منذ اليوم السابع إلى التاسع من محرم ويقطع مساحة صغيرة تبدأ من شارع اللؤلؤ مرورا بشارع البديع ثم شارع الشيخ حمد لينتهي أمام مأتم شباب النعيم بأذا ن المغرب الذي يتزامن حلوله مع أنتهاء الموكب.
 
الحُزن يرسُم في عاشوراء
علياء جمعة التيتون - 2006/01/30 - [الزيارات : 2277]
أتى يرسم الحزن على كل الوجوه , تترنم الدمعة فوق سطوح الخد تبوح, قصة الدم والظليمة إلى القلب على شكل رسالة ترسل في كل سطر درس من دروس الحياة والأخلاق والمواقف الشجاعة والنبيلة , ولتلك النظرة هودجا يجري عبر النافذة يرقب الهلال الحزين كما هو متشوق للنظر إلى الأزقة (الفريج) ,جدرانها التي لُحّفت بالسواد والمجالس التي تضاعف جهودها لاستقباله , وهكذا رحلت مع غيمة تحمل معها بعض من التساؤل كيف تؤثر المجالس الزينبية في عقولنا وقلوبنا , كيف تؤثر أجوائها في نفسيتنا, كيف تعتم الألوان في شوارعنا لم أكتفي بهذا التساؤل إلا عندما رحلت مع هذه الغيمة إلى أبعد موقف قد أخرجته ذاكرتي .
 
في رثاء المرحوم الحاج مهدي السكري
نادر النشيط - 2006/01/18 - [الزيارات : 2511]
فنم قرير العين يا أبا عباس فنحن لن ننساك ولن ينساك جميع أهالي المنطقة وخاصة الذين خدموا معك الإمام الحسين من خلال هذا المأتم ونرجو من الأجيال الحالية والأجيال القادمة أن تحافظ وتجتهد في خدمة الإمام الحسين مثلما اجتهدتم أنتم وبذلتم وفزتم فوزا عظيما
 
إرتفاع الأسعار.....؟؟؟؟؟!!!!
معصومة حماد - 2005/09/21 - [الزيارات : 2375]
إستيقظت صباح احد الأيام الماضية القريبة يملأني النشاط والحيوية وكلي رغبة وعزيمة لإقتحام المجمعات التجارية للتسوق ، فقد مضى زمن طويل منذ آخر مرة ذهبت فيها للتسوق ، لفت إنتباهي إفتتاح محلات جديدة ذات سلع جميلة تخطف لها الابصار وظللت اهمس لنفسي أين انا من كل ذلك ألهذه الدرجة أسير في خطى ثابتة بين العمل والجامعة والبيت وإن اختلفت رؤوس المثلث!! وانا التي ارفع نمط التغيير شعارا ...
 
كلمة إدارات مأتم النعيم التي ألقاها السيد مصطفى الغريفي في تأبين الحاج عيسى درويش رحمه الله
شبكة النعيم الثقافية - 2005/05/05 - [الزيارات : 2200]
في الواقع هناك بعض أناس ينتقل إلى رحمة الله و ينسى بمجرد مواراته الثرى و الانتهاء من فاتحته و يبقى في ذاكرة أهله و ذويه وبعض المقربين له بينما هناك أشخاص لا يمكن للذاكرة أن تنساهم لأنهم يحجزون لهم مكانا في القلب يتربعون فيه شئت أم أبيت و والدنا الحاج عيسى بن درويش أحد هؤلاء الناس الذين تأبى الذاكرة أن تزيحهم من المكان الذي أحتجزوه لهم فيها.
 
في رثاء الحاج احمد يوسف مرهون
عقيل مرهون - 2005/01/29 - [الزيارات : 2484]
ما كنت أول ابن يفقد والده ولا أكون أخرهم فالموت حق عرفناه ونعرفه كل يوم وكل حين, إن الفقد أليم والمصاب عظيم, و لكننا راضون بما قدره رب العالمين. لا نفزع من الموت ولا نجزع فهو حق عرفناه وصدق عايشناه فكل منا فقد أبا وأخا وابنا أو قريبا أو صديقا وكنا عند كل فقد نتعزى ونطلب السلوان فمن الله علينا بالصبر والنسيان.
 
فطرة الطفولة ودعوة لإحياء ذكرى رحيل الشيخ الجليل
فاطمة الشيخ يوسف الشيخ - 2004/11/13 - [الزيارات : 2494]
إن ما جعلني أشعر بعظمة هذا الإنجاز الذي كان قرة لعين والدي العزيز هو تلك الفرحة التي غمرتني حتى ارتسمت بسمة على ملامح والدي الراحل الشيخ يوسف الشيخ وظلت تلازم وجهه النوراني متى ما ولج بين الأصحاب في تفاخر بي أمام أصحابه من رفاق الغربة في ذلك الزمن المنصرم .. و لازلت أتذكر جيدا كيف بارك لي أبى خطواتي الأولى في أول علاقة مقدسة مع القرآن معطيا إياي موسوعة لقصص أهل البيت (عليهم السلام) كجائزة على ذلك الإنجاز الذي بلغته في سن الطفولة .
 
البيان الختامي لحملة الأمام الحسين (ع) الخامسة للتبرع بالدم
شبكة النعيم الثقافية - 2004/03/02 - [الزيارات : 2791]
لقد أثبتت التجارب المتكررة، والوقائع المتحادثة، ورأي بالمشاهدات الحية أن ثورة الحسين ( ع ) خالدة مخلدة، وأن عطاء الإمام الحسين ( ع ) لا ينتهي على مر السنين والأعوام .. فثورة الحسين ( ع ) بدأت سنة 60 هـ ولكنها لم تنته باستشهاده في العاشر من المحرم سنة 61 هـ، بل ظلت تمتد وتتجدد وتستمر على مر الدهور والأيام
 
صفحة : البداية .. 5 - 6 - 7 - 8
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2018م