قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات ≫ الشيخ محمد الخرسي
الجلوات الإسلامية و التصفيق داخل المآتم
شبكة النعيم الثقافية - 2014/06/07 - [الزيارات : 2006]
 
حقيقة العمل الرسالي
المجلة الحيدرية 1424هـ - 2011/01/12 - [الزيارات : 2396]
العمل هو الطاقة أو الجهد الحركي الذي يبذله الإنسان من أجل تحصيل ما يُؤدي إلى اشباع حاجة معينة. و الحاجة كما قد تكون مادية ، كالحاجة إلى الطعام أو اللباس أو العلاج أو وسائل النقل ، فكذلك قد تكون فكرية و نفسية ، كالحاجة إلى الأمن أو المعرفة . فالعمل الرسالي هي الطاقات و الجهود الحركية التي يبذلها الإنسان في خدمة الدين و الرسالة ، و الإنسان الذي يشغِّل طاقاته في خدمة الدين و الرسالة فهو الإنسان الرسالي .
 
دروس من كربلاء
المجلة الحيدرية 1422هـ - 2010/12/30 - [الزيارات : 2469]
بينما كانت الجيوش في القتال ملتحمة، والخيل في ميدان الحرب صائلة وجائلة، والشمس في حر الهجير متوقّدة والسيوف من شدة الضرب والمبارزة متثلّمة، والأسنّة من شدة الطعن منحنية، وإذا بصوت عالٍ صادرٍ من أحد أصحاب الحسين (ع) وأنصاره بالتكبير معلنا بدخول وقت الصلاة، فقال له الحسين (ع): (ذكرت الصلاة، جعلك الله من الذاكرين).
 
السلوك الإنساني مرهون بالشريعة الإسلامية
المجلة الحيدرية 1423هـ - 2010/09/20 - [الزيارات : 2394]
ومن تلك العادات والتقاليد المنحرفة مصافحة الرجل الأجنبي للنساء الأجنبيات ،ويبدو أنها عادات هجرت على مستوى المجتمعات الكبيرة بالنسبة إلى النساء المتدينات إلا أنها ما زالت قائمة على مستوى المجتمع العائلي حتى بالنسبة إلى النساء المتدينات ،فإنه قد تحصل المصافحات بين النساء الأجنبيات مع الرجل الأجنبي عليهن خصوصاً إذا كان وجيهاً في العائلة وفي أوقات المناسبات وتحت مناخ الخجل.
 
الحجاب بين الأصالة و التزييف
المجلة الحيدرية 1423هـ - 2010/04/30 - [الزيارات : 2442]
ما معنى ترك لبس العباءة العربية والاتجاه إلى لبس المانتو( البالطو)؟ أليس هذا غزواً للمسلمين في عقر دورهم ... وما معنى ترك لبس ما نصطلح عليه بالحجاب ولبس الملافع الموجبة لإخراج بعض الشعر من مقدم الرأس أو رفعه بين الرجال بين الحين والآخر بحجة تعديل تلك الملافع .. أليس هذا موجباً لإغراء الشباب والفتيان الذي نهى عنه الرحمن، فحذارِ حذارِ أيتها الفتيات من مخالفة الرحمن، فإن ذلك موجب لدخول النار والعقاب بقدر ما أدى ذلك من إضلال الناس فإن هذه فتنة اجتماعية وليست فتنة فردية.
 
لماذا يا طلبة العلم ... ألكم دينٌ آخر ؟؟
المجلة الحيدرية 1423هـ - 2010/03/17 - [الزيارات : 2656]
يأتي الكثير من ذوي الأفكار المشوشة ليلقي استفهام أشبه ما يكون بالإتهام على طلبة العلم، فيسأل: لماذا لا يتصرف طلبة العلم كعامة الناس، ألهم دين آخر؟؟
 
المناسبات الإسلامية ... كيف نحييها
المجلة الحيدرية 1422هـ - 2010/01/18 - [الزيارات : 2631]
قبل الخوض في تبيين الكيفية الراجعة لإحياء المناسبات الإسلامية لابد من بيان أمرين أساسيين وركيزتين مهمتين إحداهما البحث عن معنى المناسبة وثانيهما البحث عن معنى الإحياء. وهاتان الركيزتان مرتبطتان تمام الارتباط في معرفة هوية الإحياء للمناسبات الإسلامية، لأنه بغير معرفة الإحياء قد يصدر منا في المناسبات ما نعدّه بحسب عاداتنا إحياءاً وهو ليس في ضابط مدرسة أهل البيت (ع)، كاستعمال الطبول والدفوف في الجلوات من أجل الاحتفال بمولد من مواليد العترة الطاهرة، كما أن معرفة الإحياء بدون معرفة الأوقات والأزمنة المناسبة له قد يُنسب إلى البدعة والضلالة.
 
حقيقة القران الكريم
شبكة النعيم الثقافية - 2005/12/09 - [الزيارات : 3213]
لايمكن التعرف على حقيقة هذا الأمر الاَ من خلال ما أخبرنا به الله تبارك وتعالى ورسوله محمد (ص) وأهل بيته (ع). وقد أخبرنا الله تعالي في كتابه عنه بقوله ((حم والكتاب المبين إنا جعلناه قرآناً عربياَ لعلكم تعقلون وانه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم )). هذه الآية الشريفة توضح لنا بأن للقرآن الكريم حقيقتين ووجودين احداهما الحقيقة الشهودية والأخرى الحقيقة الغيبية وإليك تفصيل كل منها.
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م