قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات ≫ عبدالله علي رحمة
رايةُ الغريفي
شبكة النعيم الثقافية - 2017/03/19 - [الزيارات : 723]
يعيش مجتمعنا في هذه الفترة مراحل مليئة بالضغوط السياسيّة والتي أثّرت بصورةٍ واضحة على باقي المجالات وأخُصُّ منها المجال الثقافي فقد قلَّ فيه العمل وتوقف فيه التكامل وهذان مؤشِّران على تراجع خطير سيكون له تأثيرٌ بالغ على الأجيال القادمة إن لم يُستدرك الوضع، ومن هنا اتسائل على مستوى المنطقة:من يرفع راية الشهيد السيد أحمد الغريفي-راية العمل الثقافي وبثِّه في المجتمع وملاحظته وتحريكه وتطويره-؟
 
مدارس/مساجد تاريخية مُندثرة بالنعيم
شبكة النعيم الثقافية - 2014/08/22 - [الزيارات : 2023]
عصفت بالبلادِ أحداثٌ مريرة واستمرت لسنين طويلة جداً. فيها فقدت البلاد الكثير من الأرواح،والأملاك العامة والخاصة، وهُدِّمت مساجد،واُحرِقت كُتُب ووثائق ،وقُتِّلت نفوس،وهُجِّر آخرون..جِئنا نبحث عن تاريخنا فلم نجد سوى معلومات مُشتّتة وآثار كثيرة مُندرسة سأتحدثُ هنا عن قريتنا النعيم كمثال بسيط لتاريخنا الضائع النعيم أقدم ماوصلنا عنها حادثةٌ مُجملة بِلا تفاصيل مرّت عليها حوالي 4 قرون- حادثة وفاة السيد التوبلاني سنة 1107 هـ - ُتعتبر أقدم حادثة تاريخية موثقة للقرية..وفي محاولة لتوثيق بعض تاريخ القرية كونا مجموعة عمل..ووثقنا شيء بسيط..من مُجمل مابقي. كان الكثيرُ مِن الأهالي يتسائلون حول أكمات التراب المرتفعة في المقبرة...ولمعرفة أجوبة هذه التسائُلات بدأنا بسؤال كبار السن..ثم قمنا بمُعاينة المواقع..وتوثيقها...فكانت خُلاصة البحث و التوثيق كالتالي:- أن هذه المواقع هي مساجد أو مدارس وكان مسماها بأسماء علماء،وهي مُندرسة تحت التراب منذ سنين طويلة،والتفصيل في الآتي:- 1.الموقع الأول:- مسجد ومدرسة علمية قديمة تقع بالقرب من الباب الشرقي للمقبرة وعند القبر المعروف بقبر العلوية، وكان المرحوم السيد حسين الغريفي وجه دعوه عامة للأهالي:أنه من يتوفى له قريب وتصله التركة فاليبني هذه المدرسة من ثلث التركة. ولاتزال أساسات هذا المسجد المندثرة تحت التراب واضحة ومبنية بمادة الجص. المساحة:- 500 قدم مربع تقريباً وطول المحراب 4.5 قدم تقريباً 2.الموقع الثاني:- مسجد أو غُرفة صغيرة ي/تقع بالقرب من الباب الجنوبي للمقبرة، قُرب قبر السيد هاشم الطويل قُدِس سره الشريف،وقد ذكر لنا المرحوم الحاج حبيب الحواج أنّه رأى في صغره بناءً في هذا الموقع،وهذا البناء هو لمسجد صغير،إلاّ أنّنا لم نجد أثناء معاينة الموقع أي أثر لمحراب المسجد،فقد يكون مسجد بلا محراب أو غُرفة لمقام أو حتى مدرسة صغيرة. ويضم الموقع قبراً مُحدَّدا بالحجارة، ولا نعرف من هو صاحبه، ويُرجّح كون القبر حديث نسبياً. المساحة:- 118 قدم مربع تقريًبا 3.الموقع الثالث:- مسجد ويقع في الجهة الغربية من المقبرة وقرب قبر الشهيد سعيد الإسكافي،وبه مجموعة من القبور الحديثة. المساحة:- 540 قدم مربع تقريًا وطول المحراب 4 قدم تقريباً هذا ما توصلنا إليه من بحث،ونُناشد الأهالي سؤال من لم نستتطع الوصول إليهم من كبار السن لتزويدنا بأي معلومات أخرى غابت عنا،ونسأل من الله القبول والتوفيق. وفي الأخير نُجدد دعوة المرحوم السيد حسين الغريفي لبناء هذه المواقع،أو لا أقل تسويرها لحفظها وحفظ قُدسيتها،فهذه مسئولية تقع على عاتقنا.
 
فقدت الأمل
شبكة النعيم الثقافية - 2013/08/25 - [الزيارات : 2047]
فقدت الأمل ذات يوم فقدت الأمل...فضاقت بي بماوسعت..وتثاقلت عن حملي بما حملت... خرجت تائها على وجهي...علني أجد الأمل..خارجا ...فحرقتني بشمسها...ولفحتني بسعير جوها... اهتديت مسرعا لزاوية تطل نافذتها عليها بكل تفاصيلها..شرعت متأملا في من يكافحون على أرضها..ويجاهدون لتحصيل شئ من خيراتها...مر من مر أمامي...مشهدهم لم يحرك ساكني..ولم يغير من نفسي الضائقه..إلى أن مر كبير منهم..وقد خارت قواه حتى صار بالكاد يمشي..ماله وللخروج!!ماله وللشقاء!!ألتقط له صوره..فقد كان مميزا من بينهم.. وخرجت مسرعا من خلف نافذتي..ناديته:ياحاج ياحاج...رأيتك فأكبرتك..وطلبتك أن تعلمني معان بها أستعيد الأمل..وبها أخرج لمعترك الحياة مكافحا... فقال بمختصر الكلام:ايمان بالهدف..واصرار عليه..أمران ماوجدا في قلب فكسل...والسلام ومضى في طريقه ماشيا..ورجعت لطريقي مكافحا
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م