قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات ≫ السيد محسن الغريفي
المنبر الحسيني ... نبراس ومتراس
المجلة الحيدرية 1422هـ - 2009/12/21 - [الزيارات : 2708]
لم يكن المنبر الحسيني في يوم من الأيام وسيلة استدرار واجترار الحسرات و إظهار اللوعة والتفجّع على مصابٍ جلل أوحدثٍ ألم.. ولم يكن منطلق الأئمة (ع) حينما أيّدوا وشجّعوا وحثّوا على هذا اللون من الممارسة هو أن نسكب من الدمع ما اختزنّاه خلال العام، ليكون عاشوراء هو موسم التفريغ العاطفي، بل كان المنبر وكان المأتم وكان الموكب، وكانت الدمعة وكانت الآهة من أكبر وسائل الشحن المعنوي والروحي والفكري لقضية تعتبر من أبرز وأهم القضايا التي ارتبط بها تاريخ الإسلام، وشكّلت منعطفاً هاماً في المسيرة الإسلامية، ولا زالت أصداؤها تتردد عبر التاريخ.
 
ملتقى الخير..... ومساحة رحبة للقاء والتواصل
السيد محسن الغريفي - 2007/04/27 - [الزيارات : 3153]
افتتح مجلس طلاب العلوم الدينية بمنطقة النعيم مجلساً أسبوعياً مفتوحاً ليلة الأربعاء، ورغم العدد المحدود من المشاركين في الأسابيع الأولى لهذا الملتقى، إلا أنها تمثل بادرة طيبة وخطوة موفقة للتواصل مع مختلف الفئات والشرائح في منطقتنا، ويمكن أن تشكل موضعاً للتلاقي وتلاقح الأفكار حول مختلف هموم الساحة بشكل عام والمنطقة بشكل خاص..
 
بين انتصارين... وهزيمتين
السيد محسن الغريفي - 2007/03/23 - [الزيارات : 3401]
في معركة صفين وفي الليلة الشهيرة بـ ( ليلة الهرير ) وعندما اصطف جيش أمير المؤمنين (عليه السلام ) وجيش معاوية، وكان القلق والحديث عن الحق والباطل، ومن هو الطرف الذي يقف مع الحق ومن الذي يقف مع الباطل...
 
علماء النعيم.. عود على بدأ
السيد محسن الغريفي - 2007/03/18 - [الزيارات : 3391]
علماء النعيم يمثلون جزءا من النسيج الحي لعلماء البحرين، وانطلقوا ومنذ زمن بعيد لأداء دورهم الإلهي الكبير والقيام بالمسؤوليات الشرعية المهمة المناطة بهم، وقدموا وخدموا وأعطوا لا رغبة في جاه ولا منصب ولا مال ولا اعتبار دنيوي..
 
المنبر الحسيني و متطلبات الواقع الاجتماعي
السيد محسن الغريفي - 2006/04/18 - [الزيارات : 3644]
انطلاقاً من أهمية وتأثير المنبر في المجتمع الشيعي و تأثير الخطاب الديني على مسارات المجتمع و أطيافه المتنوعة و الحاجة الملحة للتجديد. والاستفادة منه في تجاوز الأخطار وبناء المجتمع الإسلامي المثالي وتقديمه كنموذج للعالم اجمع حتى يقال بان المسلمين لم يضيعوا آثار التضحيات الجسام التي قدمها الامام وأصحابه في واقعة كربلاء.
 
كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون
شبكة النعيم الثقافية - 2004/05/17 - [الزيارات : 3810]
في طول مسيرة الحضارات عبر التاريخ، لم تكن هناك كلمة قادرة على الثبات والصمود والرسوخ إلا كلمة واحدة، ألا وهي كلمة الحق، ومهما كانت الظروف والملابسات فإن أصحاب كلمة الحق هم الذين كانوا ينتصرون في نهاية المطاف وفي تاريخ البحرين وما مرّ به من ويلات وآهات، لو قرأ المرء طرفا من صفحات هذا التاريخ المؤلم، المليء بالدماء، لشاب شعر رأسه، حتى إننا ونحن نتأمل في تاريخ الكثير من المناطق والقرى، وكيف دثرت وكيف هجّر منها أهلها، بل وعندما نستشرف تاريخ أبناء البحرين، الذين انتشروا في أصقاع مختلفة من العالم، والذين نفتخر بهم عندما نرى الأثر الكبير لهم في نشر العلم والثقافة والوعي في أرجاء المعمورة ....
 
الانتصار على الذات.... السيد محسن الغريفي
شبكة النعيم الثقافية - 2004/02/28 - [الزيارات : 4164]
العنوان الأكبر يوم عاشوراء   الانتصار على الذات كان العنوان الأكبر في يوم عاشوراء وكان العامل الأبرز الذي جعل ثلة قليلة تقف لتقارع جيشا مؤلفا من آلاف مؤلفة وهي لا تخشى الموت ولا تخاف القتل ولا تهاب السيوف وتبذل دمها وأرواحها رخيصة في سبيل نصرة الحق، وهي ترى ذلك قليلا في سبيل القضية والمبدأ الذي تؤمن به والذي تحركت من أجل حمايته والدفاع عنه.  
 
حركة الصيام في واقع الأمة
سيد محسن الغريفي - 2003/11/07 - [الزيارات : 3538]
لعل نظرة فاحصة سريعة نحو العالم المعاصر اليوم تكشف لنا وبكل وضوح مدى المأزق الكبير الذي وقعت فيه البشرية، ومقدار المعاناة التي تعيشها الإنسانية وعلى مختلف الأصعدة، رغم كل التقدم العلمي والتكنولوجي ورغم كل التطور في مجالات الحياة ورغم الرفاهية المادية. فها هي الأمراض الروحية تنهش في جسد الأمم، لتستنفذ كل طاقاتها الفكرية والعملية لتعيش الأمم جسما بلا روح وتعيش ضياعا وتيها. إن هذه المشكلة تعصف بكل الراحة التي يحصل عليها الإنسان والتي توفرها له الأجواء المادية فيعيش قلقا واضطرابا. ما حقيقة المشكلة؟
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م