قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات ≫ الأستاذ كريم المحروس
فارجموا المطبرين البتة نكالا سياسيا
شبكة النعيم الثقافية - 2010/12/31 - [الزيارات : 3403]
صاح الشيخ وامتلئ شدقاه زبدا قائلا: علمك علم السبعينات يا محروس ونحن في التسعينات ..لم تدرك بعد ما أقصده .. أنتم الشيرازية معاندون .. معاندون .. معاندون ، فكان استحقاقكم الرجم نكالا من عند الله والله عزيز حكيم.. هذا خبر ما عندي!
 
زوايا النساء في العزاء ضحايا المقامات السياسية
شبكة النعيم الثقافية - 2010/12/23 - [الزيارات : 2946]
وإذا ما كنا نرغب جديا في إيجاد حل للجانب الأخلاقي بشكل عام فعلينا أن نعيد النظر في أداء علماء الدين من حيث منهج العمل المناسب والإحصاء والتوزيع العلمي بين المناطق وطبيعة المؤسسات الملائمة مع فصل الجانب السياسي الحزبي الدعائي عن هذا الأداء، وليس الحل يكمن في طريقة قضم ما تبقى لنا من شعائر بدأت تتحول اليوم إلى ساحات استعراضية للبيتزا والسمبوسة والكبدة والكيك والشاي ومختلف ألوان العصيرات فضلا عن ساحات استعراضية للمقامات السياسية
 
الحد الذي قتل الشيخ الجمري !
شبكة النعيم الثقافية - 2010/12/18 - [الزيارات : 3024]
آنذاك ، الكل كان يظن بأن الشيخ الجمري سيظل قائد وزعيما للتيار السياسي الديني الكبير بلا منازع باعتباره المتصدي للوضع الداخلي العام ، بينما كانت هنالك قراءات أخرى رأت بأن الأمر لم يكن بهذه السهولة والبساطة . فالأمر شديد التعقيد بما لا يتصور، وما قدمه الشيخ الجمري من دور اجتماعي وسياسي لن يكون شافعا له لأن ينصّب من نفسه أو من غيره من بعد الانفراج العام زعيما سياسيا أو مرجعية دينية شاملة وعامة.
 
سياسيون متطهرون يصنعون مريدين منافقين في عشرة محرم
شبكة النعيم الثقافية - 2010/12/17 - [الزيارات : 2746]
لسنا بحاجة لشيء يسمى إصلاحا في الشعائر يستنزف منا كل الطاقات في شكليات باهتة لا روح فيها ولا أصالة.. تكفينا مجالسنا وموكبنا الخالصة لوجه الله تعالى المجردة من الدعاية السياسية والاجتماعية الحزبية وإن تقمصت لباس الدين والمذهب.. ولسنا بحاجة إلى زعامات تجتمع فيها السياسة والدين في صور نفاق اجتماعي لا يكتسب منها المريدون التابعون إلا الارتجاج في العقيدة والإيمان والمودة لأهل البيت عليهم السلام.
 
طنطنة "كدّوم" بعد صيف أمني ساخن
شبكة النعيم الثقافية - 2010/11/04 - [الزيارات : 3038]
فات قادة خيار المشاركة أن مبدأ "التوافق" ما كان محصورا في مصلحة موقف المشاركة على حساب حق المقاطعين والمعارضين لولا أنه شمل هبة قُدّمت للحكومة قضت بياناتها فيما قضت: إمكان توظيف الأجهزة الأمنية في مهام خارجة على القانون وقابلة لأن تشكل عادة أمنية من السهل بمكان أن يستمرءها أعضاء البرلمان الـ (18) أو يستأنسوا لفعلها كلما ملئت السجون واكتضت بمخالفيهم في المنهج السياسي
 
مفاجأة المقاطعين: رق شيعي وتقية سنية وجرأة حقوقية دولية
شبكة النعيم الثقافية - 2010/10/24 - [الزيارات : 2849]
تتبعت وكالات الأنباء والمحطات الفضائية وعددا كبيرا من واجهات (الانترنت) حتى وقفت على ظاهرتين كانتا مثيرتين للاستغراب عند متتبعي المسألة الديمقراطية وتطوراتها في جزيرتنا ممن اضطلع بحقائق الامور ومعادنها ، بينما زادت هاتان الظاهرتان في المواطن البحراني العادي غربة في وطنه فلم يعد معها يفقه المواقف السياسية المضطربة عند بني جلدته ممن لمس فيهم معارضة صريحة مرة فضحى بما ضحى من أجل مبادئهم وقيمهم ،ثم اكتشف فيهم لاحقا خذلانا صريحا وتسولا على موقف الموالاة والمسايرة المفرطة ، حتى خيل اليه قول قائل منهم: إنها الحنكة السياسية المستحدثة التي يجب ان نستوعبها ونتفهمها ونبقى رقا جديرا ببركة قادتنا العظماء!
 
بيان ينعى مجلسكم العلمائي
شبكة النعيم الثقافية - 2010/10/15 - [الزيارات : 3055]
لا يا سادتنا وشيوخنا الأعضاء في المجلس العلمائي! .. لماذا تعقلتم سياسيا فجأة وأبطلتم حق الطائفة في وجوب التمسك بالشريعة ورعاية ضروراتها ثم خشيتم دفع ثمن الموقف الحق إزاء مَنْ ركز بين خياري السلة والذلة؟!. إنكم بهذا الموقف أرسيتم القواعد لبناء مجتمع سياسي منافق فاسق على دين جديد من شأنه أن يستمرئ الهوان والذل والضعف جريا وراء مكسب سياسي لا يستحق كل هذه الجعجعة والطنطنة! .. بيانكم الأخير الصادر في 14 من ذي القعدة 1431هـ والداعي الى المشاركة؛ أنهى جمال آخر صورة لمؤسسة علمائية في جزيرتنا ..فأنتم من أحال بهذا البيان المؤسف صورة هذا المجلس العلمائي الى انعكاس جلي لشبح مطية سياسية مهترءة لم تعد تستحق من راكبها الإحسان جزاءً لإحسان.
 
الهروب إلى مملكة الانقلابات
شبكة النعيم الثقافية - 2010/10/02 - [الزيارات : 2757]
من المفارقات الباعثة على السخرية أن تقاد جزيرتنا التي لا يتجاوز عدد سكانها المليون نسمة لقرنين ونصف من الزمن ، ثم تتكشف لقادة هذه الجزيرة عند نهاية قرنين من الاضطراب السياسي والفوضى الأمنية أن أداة حكمهم جامدة وليس باستطاعتهم إنتاج نظام تنموي شامل بلا تمييز طبقي أو طائفي ، وبلا إعلان ساذج عن (مؤامرات) محلية مستمرة لقلب نظم الحكم .
 
الشيرازي والحبيب وعرض عائشة المنتهك سياسياً
شبكة النعيم الثقافية - 2010/09/24 - [الزيارات : 2838]
ضجة شيعية وسنية مشتركة انفجرت فجأة دفاعا عن حق عائشة وصائنة لشرفها ، ولا يُعرف المدى الفعلي لهذه الضجة ولا نتائج تطور اشتراك الشيعة والسنة في الدفاع عن عائشة .. بينما لا قياس راهن هناك في ذهن المشتركَين الشيعي والسني للمدى الإعلامي والثقافي والسياسي المرجو في هذه القضية نسبة لحجم ردود الفعل الإعلامية والثقافية والسياسية المنددة بالعمليات الإرهابية التي ارتكبت ضد الشيعة العراقيين والباكستانيين في السنوات العشر الماضية.. فهل أصبحت قضية النيل من شرف عائشة في منهج السيد الشيرازي والشيخ الحبيب مشتركا خاصا بين الشيعة والسنة يفوق في ضروراته موجبات الدفاع المشترك عن الشيعة الأبرياء في العراق وباكستان؟
 
دونكم الأغلبية الساخرة
شبكة النعيم الثقافية - 2010/09/21 - [الزيارات : 2711]
لأول مرة ، ومنذ ثلاثين عاما ، وقفت بنفسي على حوادث بلدي البحرين وبشكل مباشر وبلا واسطة روائية . فشاهدت بعيني بعض حملات الاقتحام التعسفي للبيوت والاعتقال غير القانوني للفاعلين سياسيا . ورأيت عند طلوع صباح كل يوم شعارات معارضة جديدة على الجدران مكملة لما سبقها في العداء الشديد المستحكم للعائلة الحاكمة وحكومتها التي باتت تُتهم بالانقلاب على الأعقاب والاستبداد وخذلان حق الدولة والشعب في التمتع بالأمن والتنمية المستقرة المستدامة لصالح حق السيادة المطلقة للعائلة الحاكمة بلا قانون منصف وعقد اجتماعي عادل.
 
صفحة : 1 - 2 - 3 - 4 .. النهاية
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م