قالوا

 يعيش الجميع اليوم عصر الثورة المعلوماتية التي تنتشر فيها الأفكار و المعلومات بسرعة و سهولة من و إلى أي بقعة من بقاع العالم، و لكن ما فائدة هذا الكم الهائل من المعلومات في ظل هيمنة رأي واحد و فلسفة واحدة على نوعية هذه المعلومات، و أعني بذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تعكس بمثل هذه الأفعال حقيقة العالم الذي تمثله و تريد في نفس الوقت.

الأستاذ علي السكري
من الذي صام؟ الدرازيون أم النعيميون؟   |    في ذمة الله الشَّابة زهراء عبدالله ميرزا صالح   |   ذمة الله تعالى الحاجة جميلة حسن عبدالله    |   على السرير الأبيض الحاج خليل إبراهيم البزاز أبو منير    |   برنامج مأتم الجنوبي في ذكرى ولادة السيدة الزهراء    |   في ذمة الله حرم الحاج عبدالله سلمان العفو (أم ياسر)   |    في ذمة الله الطفلة زهراء جابر جاسم عباس   |   نبارك للأخ الطالب محمد حسن علي ثابت حصوله على الماجستير في إدارة الأعمال    |   رُزِقَ الأخ عبدالله علي آل رحمة || كوثر || 12/12/2021   |   دورة تغسيل الموتى    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات
 
هل هناك لا سمح الله قصور في عمل صندوق النعيم الخيري؟ ؟
الأستاذ سعيد أبو حبيبة - 2007/02/22 - [الزيارات : 12695]

بسمه تعالى

 

هل هناك لا سمح الله قصور في عمل صندوق النعيم الخيري؟ ؟

 

بصفتي رئيساً سابقاً لصندوق النعيم الخيري وملماً بكثير من نشاطاته وانجازاته، أوجه تحية إجلال واحترام وشكر لكل المساهمين في مجال هذا العمل الخيري وأخص بالذكر جميع المتبرعين، مؤسسي هذا العمل، الأمناء الذين تتابعوا على إدارته منذ تأسيسه إلى يومنا هذا وأقدم التحية والثناء لجميع من عمل في اللجان الفرعية ومن ساعد بقول أو بفعل رامياً من خلاله مساعدة محتاج أو إطعام مسكين أو جبر خاطر يتيم أو مقدماً لنصيحة حسنة، جميعاً نقول لهم مرحا بكم وبعملكم وبإنجازكم المتقن وبقلوبكم الرحيمة وأشكر الله على توفيقي وإياكم لهذا العمل الذي أردنا من خلاله رضا بارينا وتأدية رسالتنا، رسالة السماء التي فطرنا عليها لفعل الخير واجتناب الشر.

 

قبل الدخول في تفاصيل هذا الموضوع هناك بعض الملاحظات أود أن أبديها للقارئ:

أولاً : سبب كتابة هذا الموضوع هو رد على بعض الاستفسارات والتساؤلات التي أثيرت حول الصندوق.

ثانياً : أردت بهذا الرد توضيح بعض النقاط فيما يتعلق بأهداف الصندوق ودور العاملين المخلصين في هذا العمل الإنساني النبي. وكل ما يتعلق بانجازاته وبالخصوص بمن اشتبه عليهم الأمر وخفي عليهم الهدف الأسمى للصندوق. 

ثالثاً : إنني أحترم وبكل صراحة ورحابة صدر آراء جميع الإخوة المنتقدين والحق لهم كل الحق في في إبداء آرائهم وانتقاداتهم البناءة وخصوصاً ما اثير ويثار عبر وسائل الإعلام المختلفة.

رابعاً : لا يخفى على أحد أن هناك تقصير في الأداء ومن يعمل يخطأ والكمال لله وحده.  

خامساً : أردت أن أوجه النصيحة للمتفرجين على هذا العمل بأن ينخرطوا فيه بدلاً من انتقاده (وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن اريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت واليه أنيب.).    

 

دعونا نبدأ على بركة الله بسرد هذه الآيات الكريمة لنذكر أنفسنا أن أقوالنا وأفعالنا بعين الله تبارك وتعالى: بسم الله الرحمن الرحيم: " ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولائك كان عنه مسئولا " الإسراء 36 ،  " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ........" ق 18.

 

ولتعريف العمل الخيري باختصار شديد: نقول أنه أي قول أو عمل أو فعل أو سكون أو حركة يراد بها مساعدة إنسان بصدق وإخلاص من غير مقابل مادي أو معنوي سوى رضا الله يصدق عليه عمل خيري، والدال على الخير كفاعله، والخير ليس مقتصر على فئة دون اخرى وليس محدود بزمان أو مكان أو بقول أو بفعل فالصدقة خير، الصيام خير، الحج خير، قول الصدق خير، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خير، والخلاصة أن الدين كله خير والخير كله يعود إلى الدين.

 

وعن الإمام الصادق (عليه السلام) ذكر الخير فقال: (جعل الخير كله في بيت، وجعل مفتاحه الزهد في الدنيا). ويقول (السعادة سبب خير يتمسك به السعيد فيجره إلى النجاة). ويقول أيضاً (إذا أردت شيئاً من الخير فلا تؤخره) ويقول: (افتتحوا نهاركم بخير، وأملوا على حفظتكم في أوله خيراً وفي آخره خيراً) ويقول: (أحسن من الصدق قائله وخير من الخير فاعله).

 

لقد كثر الكلام في الآونة الأخيرة حول صندوق المنطقة الخيري وحول القائمين عليه والعاملين تحت مظلته وأثيرت بعض الشبهات والشكوك عن انجازاته وبالخصوص خلال العامين الماضيين. 

 

وكتب أحد الإخوان الأعزاء مستفسراً عن انجازات اللجنة النسائية التي لم تؤل جهد إلا بذلته في سبيل إرضاء رغبات نساء منطقتنا الأعزاء اللواتي تفاعلن مع اللجنة النسائية بكل وجدانهن وصرن دعاة للصندوق ولأهدافه النبيلة في المحافل النسائية داخل منطقتنا وخارجها على حد سواء. 

 

وعلق إخوة آخرون على أداء مجلس الأمناء السابق وعلى التقارير النهائية لهذا المجلس المنتهية صلاحيته وبالخصوص تقرير اللجنة النسائية، وهنا اقتبست بعض من كلام أحدهم:

 

1-    إن الرئيس السابق للصندوق جيء به عنوة لإنقاذ الموقف ويا له من إنقاذ....

2-    صار أمر الرئيس ومنذ الدورة السابقة أمر يدبر بليل وذلك لعدم معرفة أمناء الصندوق بمصلحة الصندوق!!

3-    هناك لوبي يدار خلف الكواليس وهناك والعياذ بالله أيادي خفية تعمل وتوجه الصندوق حسب إرادتها!!

4-    التقرير الأدبي كان تقريراً إنشائيا مملاً!!!

5-    التقرير المالي غير مفهوم ومبهم!!!

6-    لمن لا يعلم ---- عرض أحد الأثرياء على الصندوق في سنواته الأولى مبالغ طائلة ( كان يتكلم عن مئات الآلاف من الدنانير) مقابل المنصب الفخري للصندوق ولكن الإدارة رفضت ذلك لأن الرجل لم يكن صاحب سمعة حسنة0000 !!!  إلى آخر كلامه....

 

والحق كل الحق يقال إن هذا المنتقد قدم الشكر والثناء على القائمين على عمل الصندوق وهذه ايجابية كبيره غفل عنها كثيرون ونحن نثمن ونقدر له شكره لعمل الصندوق ونعتبره جزء من الخير الذي فطر عليه هذا الإنسان الطيب.

 

وكما  يقال أن " للمؤمنين أنصار" فقد قامت مجموعة من المنصفين والواعين بعمل الصندوق بالرد وبحرقة قلب على هذه الانتقادات وحاولوا جاهدين إقناع الإخوة إن بعض انتقاداتهم ليس في محلها.

 

وإليكم إخواني الأعزاء،  أخواتي العزيزات تعليقنا ورأينا حول ما أثير وأبدأ بسرد أهداف الصندوق كما جاءت في لائحة الصندوق الداخلية وأرجوا الانتباه إلى ما تحته خط وكتب باللون الأحمر.

 

يهدف صندوق النعيم الخيري إلى مساعدة المحتاجين والفقراء من أبناء المنطقة، ويمارس الصندوق لتحقيق هذه الأهداف كافة الأنشطة اللازمة، وعلى الأخص:

 

1-    مساعدة المرضى المحتاجين للعلاج في المستشفيات الخاصة بمملكة البحرين أو خارجها إذا لم يتوفر العلاج في المستشفيات حسب الإمكانية المادية للصندوق.

 

2-    دعم الأنشطة الاجتماعية والتعاونية وغيرها من سائر الأعمال الخيرية.

 

3-    تقديم المساعدات للمحتاجين في حالة الزواج.

 

4-    إقامة الأسواق الخيرية.

 

5-    الاهتمام بأمور المنطقة على كافة الأصعدة.

 

6-    تقديم المساعدات الشهرية والدورية والطارئة لجميع المحتاجين بالمنطقة .

 

7-    الاهتمام بأهالي المنطقة ومساعدتهم اقتصاديا واجتماعيا في جميع المستويات.

 

8-    جمع التبرعات النقدية والعينية من الأفراد والمؤسسات .

 

9-    جمع الاشتراكات من أعضاء الصندوق (أهالي المنطقة).

 

10-      استثمار أموال الصندوق بما يعود بالنفع على أهالي المنطقة.

 

فلو أمعن الإخوة الأعزاء النظر في التقرير الأدبي وكلمة رئيس الصندوق ونشاط اللجنة النسائية المعروضين حالياً على الصفحة الرئيسية لموقع شبكة النعيم الثقافية وقورنت بأهداف الصندوق نرى تطابقها تماماً مع أهداف الصندوق هذه الأهداف التي بها بدأ الصندوق وبها سوف يستمر ونستطيع أن نستنتج مثلاً عن تقرير اللجنة النسائية:

 

1-    إن عمل اللجنة صحيح ومتقن وسلكت اللجنة في نشاطها أقصر الطرق لتحقيق أهدافها من خلال استغلالها للمآتم والمساجد وحفلات الزواج والمناسبات الدينية والترفيهية بغية جمع التبرعات للصندوق ففي كل مناسبة من المناسبات التي شاركت فيها اللجنة النسائية جاءت للصندوق ليس بمردود مالي فحسب بل بمردود إعلامي واجتماعي وثقافي.

 

2-    في أكثر المناسبات الدينية المشتركة التي أقيمت بالتعاون مع مجلس طلاب العلوم الدينية كان المجلس يتكفل بدفع مصاريف الاحتفال واللجنة تقوم بجمع التبرعات للصندوق وللمحتاجين.

 

3-    الندوات وورش العمل والدورات التي شاركت فيها اللجنة النسائية كان الهدف منها كسب الخبرة والتطوير الذاتي لهؤلاء النسوة وكانت تكاليف الدورات إما رمزية أو مجانية.

 

4-    بالرغم من قلة الإلمام الإداري لعضوات اللجنة النسائية فقد اكتسبن مهارات إدارية واجتماعية وثقافية من خلال انخراطهن في المحافل النسوية وتفاعلهن مع البارزات من نساء منطقتهن أو مع نساء المناطق الأخرى.

 

5-    لقد كسبت اللجنة النسائية بعملها الدءوب والمخلص حب وثقة بنات ونساء المنطقة0

 

6-    أصبحت رئيسة اللجنة النسائية " أم يثرب " معروفة لدى البعيد قبل القريب وذلك من خلال علاقتها الموطدة بنساء المنطقة وصرن نساء المنطقة يثقن بها ثقة عمياء ويطلعنها على أسرارهن وبالخصوص المحتاجات منهن حيث أخذن يشكينا حوائجهن لأم يثرب وهذا هدف خفي استطاع الصندوق من خلاله التعرف على كثير من الأسر المعوزة والمتعففة0

 

ونوضح لمن استشكل عليه الأمر أن جل برامج اللجنة النسائية كانت محصورة ضمن الأهداف الأساسية للصندوق فقد أنجزت اللجنة النسائية وبرئاسة السيدة صفية النعيمي " أم يثرب " أكثر مما ذكر بكثير، ومن خلال تقرير اللجنة قمنا بإحصائية بسيطة للتقرير فوجدنا أن هناك من أصل 65 نشاط، كان منها ( 46 ) نشاط اجتماعي / ثقافي، ( 6 ) دورات تدريب وتطوير، ( 4 ) نشاطات ترفيهية والباقي دعوات من مؤسسات أخرى وزيارات ميدانية لبعض الأماكن وهذا بالطبع برنامج متناسق ومنوع وغير شاد عن أهداف الصندوق وبالخصوص برنامج النساء المسنات فإنه مطلب اجتماعي من مطالب وزارة التنمية الإجتماعية.

 

ومن هذه الأنشطة لاحظنا إن نشاطات اللجنة النسائية (الاجتماعية / الثقافية) انقسمت إلى نشاطات دينية في مناسبات سعيدة ومناسبات حزينة وهل لنا مناسبات غير المناسبات الدينية سوى أكان ذلك للرجال أم للنساء  والتي من خلالها نستطيع أن نتواصل مع المجتمع، وهل لنا أماكن غير المآتم والمساجد لنقيم فيها نشاطاتنا ونحقق عبرها أهدافنا، أعزائي، أتقترحون لا قدر الله أن نقيم نشاطاتنا بجانب بركة السباحة بفندق الدبلومات أو على ساحل منتجع البندر بسترة أو على ساحل بلاج الجزائر، وإذا ما أسمينا نشاطاتنا بأسماء دينية هل نسميها بأسماء لا تليق بسمعة الصندوق مثل عيد الحب وعيد الكرسمس، وأسبوع الشجرة، ومهرجان الرقص والغناء أم نسميها بالمهرجان الزينبي، وعيد الغدير ويوم عرفة والمولد النبوي الشريف وموسم الإمام الحسن (ع)، إلى آخر هذه الأسماء التي نتشرف ونتبرك بها في آن واحد. 

 

نلاحظ مما سبق ومن خلال منجزات الصندوق للعامين الماضيين والأعوام السابقة ومن خلال التقرير المالي والأدبي وكلمة رئيس الصندوق أن الصندوق:

 

1.      لم ينحرف عن أهدافه قيد أنمله

2.      قد زاد مدخوله ومصروفه وهما في تحسن مضطرد

3.      قد تحسن أداءه الإداري

4.      اكتسب شعبية كبيرة وبالخصوص الجانب النسوي

5.      قد ازداد عدد المستفيدين من منحه ومساعداته

6.      طورت قدرات العاملون تحت مظلته

 

هذا بالطبع كله يرجع بالفضل لله سبحانه وتعالى ولجميع المخلصين من أبناء منطقتنا الأعزاء ونحن هنا لا ندغدغ العواطف ولا نستجدي الثناء من غير المنصفين الذين يتحيزون الفرص لإظهار الثغرات ولإعطاء الفرص للعاملين في الخفاء والمتصيدين في الماء العكر، نحن نسير على بصيرة من أمرنا وطريقنا واضح وشائك ولكننا أخططناه لأنفسنا وعاهدنا عليه ربنا أن نخلص لهذا العمل استجابة لنداء خالقنا " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان " .

 

ونقول للعازفين عن هذا العمل أنه ليس لكم الخيرة من أمركم  فهذا العمل واجب كفائي وهو أمر من الله وأرجعوا للآية الكريمة السابقة "وتعاونوا على البر" والبر هنا معناه الخير ومعناه المحبة لباقي المؤمنين ومعناه الذوبان في خدمة المحتاجين فالكلام هنا موجه للجميع فلو لبى هذا النداء شبابنا لصرنا بخير ولم نحتاج إلى أن يفوز المرشحين للصندوق بالتزكية ولملأ مصلى النعيم وغص بالحضور للاستماع لما سوف يقال عن نشاط لطالما أحبه وزاوله المخلصين من أبناء هذه المنطقة0

 

أتساءل لماذا يوجه النقد الغير بناء من قبل البعض بهذه الصورة إلى من جاء للعمل طوعاً وخسر الكثير من الأمور الدنيوية طمعاً في الثواب الأخروي، والنقد الغير بناء لربما ينعكس سلباً على من كان يريد خوض غمار هذا العمل المثمر الذي أحبه كثير من أبناءنا وبناتنا الأعزاء.

 

نقول للمتفرجين ولمن لم يخض غمار هذه التجربة عليه خوض غمار هذه التجربة لأن فيها سعادتكم وعزتكم وفيها عبرة لمن اعتبر، إن من يخوض غمار هذه التجربة سوف يشعر بالعز والفخر والرضا عن النفس ورضا الرب وسوف يحصل على علاج رباني لجميع أمراضه النفسية والجسدية.

 

نقول لمن أراد أن يستفسر أكثر، إن الصندوق فاتح باعه لسماع رأيك، ,أن هناك هاتف وصندوق بريد وفاكس وإميل وصندوق اقتراحات لترسل من خلالها استفساراتك لأنها سوف تصل إلى الأشخاص المعنيين وسوف يعتزون بها ويقدرون لك هذا العمل وتحصل على الجواب المقنع الشافي- نحن ليس ضد الكتابة عن الصندوق في الوسائل المختلفة، ولكن ما يحز في أنفسنا هذا الأسلوب الذي يتم به الاستفسار الذي يزيد الطين بله ولا سمح الله يأتي بنتائج عكسية بالنسبة لمن أراد أن يتطوع لأي عمل خيري  فسوف يتردد ويحسب ألف حساب قبل الانخراط في هذا العمل النافع بعد أن يقرأ ويسمع هذه الاستفسارات التي لربما تثار حولها شبهات لا قدر الله عن عمل الصندوق وسوف يقول في قرارة نفسه "لن أدخل في عمل تطوعي بدل من أشكر عليه أعاب به وأهزأ".

 

نقول لمن أراد أن يثير بعض الشبهات حول عمل الصندوق والعاملين عليه اتق الله في هذا الفقير وفي نفسك وأقرأ الآيات الآنفة الذكر وإذا كان لديك موضوع يستحق النقاش فنحن نعيش معك في منطقة واحدة وتجمعنا بك نقاط مشتركة كثيرة ونشاركك نفس الهموم والتطلعات، إذا كان لديك شك مثلاً عن لجنة الأيتام لماذا ترأسها شخص خارج الإدارة نجاوبك بأن اللجنة النسائية ترأستها سيدة خارج الإدارة ولجنة المقبرة ترأسها رجل خارج الإدارة واللجنة العليا لحملة  الإمام  الحسين (ع) للتبرع بالدم يترأسها رجل من خارج الإدارة لأن مهامنا مهام تكليفيه وليس مهام تشريفيه، وليس هناك قانون في دستور الصندوق يمنع رئاسة اللجان الفرعية للصندوق، ونجيبك أيضاً عن التاجر الغني الذي أراد منصباً تشريفياً فرفض طلبه جملة وتفصيلا وبالمقابل لماذا وافق الصندوق على أن يرأس لجنة الأيتام شخص من خارج الإدارة لأن هناك فرق كبير بين الثري الذي أراد أن يستغل الصندوق لصالح أهوائه وبين من تقدم بالعمل مدروساً ومتكاملاً وعرض عليه القيام به فرحب بخوض غمار التجربة رافضاً أن يترأس اللجنة بالرغم من الإلحاح عليه بترأس هذه اللجنة التي كانت نواة لبذرة كسب منها اليتيم قبل غيره، وأضاف بها بعداً آخر لمسيرة وعمل الصندوق0

 كل هذه المواضيع والمواضيع الأخرى التي قد تقترحونها نستطيع مناقشتها عبر جلسة مفتوحة ومطولة أو ربما مؤتمر نتناول حوله انجازات الصندوق، ونتبادل من خلاله آراءنا وطموحاتنا المتعلقة بالصندوق بدلا من أن نجلس ونكتب المقالات المطولة التي تضيع منا الوقت وتستهلك منا الجهد.

 

أيها الإخوة الكرام تعالوا إلى كلمة سواء ينننا وبينكم نعالج فيها ليس فقط هموم الصندوق بل هموم المنطقة بأكملها لنخرج بحلول ترضي الجميع ونكون بذلك قد أرضينا خالقنا من خلال تواصينا بالحق وتواصينا بالصبر، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

 

والسلام عليكم ورحمته وبركاته،،

 

سعيد أحمد أبوحبيبة

الرئيس السابق لمجلس أمناء صندوق النعيم الخيري    

حرر في الرابع من صفر 1428هـ الموافق 22 فبراير 2007م

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2024م