قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتحسن مال الله
 
رسالة قصيرة
شبكة النعيم الثقافية - 2006/03/04 - [الزيارات : 3421]

رسالة قصيرة

حبيبي..صدى صوتك يبكيني...تروح الروح لعيونك...
      كلماتُ من رسالةٍ قصيرة، يقرأها صديقي الذي كان بجانبي، فتبسّم والتفت لي قائلاً:أتدري يا حسن أن صاحب هذه الرسالة علاقتي معه سطحية، ولا أدري! أهذه كلمات صدرت من شخصٍ شاهدته لمرة واحدة أم زوجتي☺ !!


     نعم ، فهناك من يبالغ في عبارات الرسائل القصيرة، ويرسل العبارات العملاقة، والجمل الضخمة التي لا مكان لها على أرض الحقيقة، و استهلاك الكلمات في غير موضعها حتى تموت المشاعر الحقيقية في زحمة المجاملات المتكالبة على أجهزة الهاتف المحمول!.

     وليت نصف هذه المشاعر أهداها لزوجته في وضح النهار بعد ردحاً من الزمن! ، أو لأخته العزباء المكلومة بوهج العواطف المكبوتة، حتى لا يسرقها أرخص ذئاب الأثير!، أو لأخيه المراهق الذي بعثرته تجارب الآخرين، وتاه بين صفحات الوجوه المنافقة!،
أو لابنه الذي بات ظمأناً لقلب أبيه الصخري !!

فلنكن صادقين مع أنفسنا أولاً وكفانا متاجرةً بالمشاعر الخاوية، فكل واحد منّا يصفع الآخر بكلماتٍ جزلة لا تحل مساحة بوصة واحدة في قلب المرسل، إلى متى نبقى نستورد حتى الأحاسيس ونحاول عاجزين في تقمص شخصيات الآخرين الداخلية، كفانا إسرافاً في السراب.

نحن بحاجة إلى أقلام تكتب بقلوبها، لا أرجوزات كاذبة تحمل الحب المزيف. عبارة بسيطة تخرج من القلب خيرٌ من كلماتِ الدنيا، وكما يقولون " ما يخرج من القلب يقع في القلب".

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م