قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتحسن مال الله
 
عندما خلوتُ معها.......
شبكة النعيم الثقافية - 2006/02/16 - [الزيارات : 3001]

عندما خلوت معها


     جاءت الفرصةُ المناسبة حتى أتحدث معها بكل صراحة وأبوح لها بأسارير الحقيقة ، حتى تنجلي تلك الغمامة العمياء بيني وبينها. جلست معها وخيلاتي البعيدة ترصد الماضي المشتت ، فلا أتذكر موقفاً جاداً بيني وبينها ، تكشف لي عن كنه ماهيتها وغايةُ مقصودها من التصاقها بي . 

      نعم أنتِ!  كنتِ متلونة ، ذات أوجُهٍ متعددة ، أنساب بين يديك كالطفل ، ففي الوقت الذي ننهض معاً بنيةٍ صادقة واخلاصٍ أكيد نحو كل ما هو خير وعملٍ صالح ، أراكِ تارةً أخرى تُسقِطِني في ما يُستقبحُ ذكره وخلطي عملاً صالح بآخر سيئ ، فاتبعتُك ثقةً مني بك ، فلقد كنتُ حسن الظن بكِ حتى السذاجة ، والغريب بأنكِ تلومينني بما أوقعتني فيه !! ، فلا أدري ماذا تريدين؟!! والى أين ستصلين ؟!!
     كفى .. كفى .. كفى .. أيتها النفس حتى متى والى متى أيتها النفس !! فقد جاء اليوم الموعود يوم الفصل بين االعزة والفوز العظيم مع أبي عبد الله الحسين (ع) وبين الخسران والجحيم !! ، حانت لحظة القرار ودقت ساعةُ الإنتصار ، فأنا الحر ! أقدمكِ أيتها  النفس معفرةً بين يدي  أبي الأحرار ، علّي أنال شفاعةً وأسقى من يدِ الكرار في يوم الحشر ، يوم لا ينفع الفرار .

هنيئاً لكَ يا حر هذه الخاتمة العظيمة فقد  سطّرت ملحمة الصراع مع النفس ، وشكّلت أُنموذجاً حيّاً يُحتذى به على أرض الواقع ، وحتى يومنا هذا . فسلامُ الله عليكَ يوم تُبت ويوم قاتلت ويوم استشهدت بين يدي أبي الثوار عليه أفضل الصلاة والسلام .

وذاك درسٌ من كربلاء ....
 ودروس عاشوراء ليست محصورة في محرم!

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م