قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتفاضل رحمة
 
أشياءٌ وأشياءُ .. في ذكرى الحسين ((ع))
شبكة النعيم الثقافية - 2006/02/03 - [الزيارات : 2808]

                             أشياءٌ وأشياءُ .. في ذكرى الامام الحسين عليه السلام

         هنالك حيث الجرحُ يتوضأ بالحسين ، فرّت الشمسُ إلى الأفقِ المخضبِ بلونِ الإحمرار، فازدحمتْ فيها أشياءٌ وأشياء !!

بَيْنيْ وَبَيْنَكَ ألفُ عَاصِفةٍ

عشواءَ ، لكنَّ الهوى داءُ!

قدْ جنُّ فيكَ الحبُّ فانتحرتْ

 فِيْ حبِّكَ الحَاءَاتُ والباءُ

رغمَ العدا ياسيدي انسكبتْ

في القلبِ أضْوَاءٌ وآلاءُ

وَنَورِاسِيْ حَطّتْ بِجرحِكَ في

صَمْتِ الرِثا ، فالجرحُ ميناءُ

ورَأَتْ جراحَكَ فَجْرَ قَافيةٍ

عَصْمَاءَ ، والأشعارُ خرساءُ

فَتَمَايَلَتْ فيْ الجُرْحِ فَازدحَمَتْ

فيْ القلبِ أشياءٌ وأشياءٌ

هلْ كانَ قَلبُكَ يَشتكيْ ظَمَئَاً

وَبِنَوْرِ قَلبِكَ يَرتويْ الماءُ

وهل ارتمى نجمُ السماءِ على

ذاك الثرى ، والأرضُ أشلاءُ ؟!

هل احتوتك الأرضُ في جُدثٍ

أمْ لمْ يسعكَ مدىً وأنحاءُ ؟!

يا أيّها المحفورُ في جَسَدِ الـ

ـحقيقةِ هذي الأرضُ ظلماءُ

فانثرْ جراحَك في المدى شمساً

حتى تعمَّ الكونَ أضواءُ

 

 

يَقْفو خُطاكَ المَجْدُ مرتدياً

مَعْنَاكَ ، والجوزاءُ عمياءُ

يَحْبو لعينيكَ العلا ولكمْ

سارتْ إلى عينيكَ علياءُ

قيل ارتديتَ الموتَ قلتُ لهم

إنّ ارتداءَ الموتِ إحياءُ 

فالشمسُ فيْ عينيكَ ما انطفأتْ

كلاّ ! فلونُ الشمسِ وضّاءُ 

 

 

يا أيُّها الغَافيْ عَلَى زَفَرَا

تِ التربِ هلْ للعينِ إغفاءُ ؟!

وَصَدَى السياطِ صَدَى البُكاءِ، ألمْ

 توقظْك يا ضرغامُ أصداءُ ؟! 

تجتاحُ قحْطَ البيدِ عينُ يتيـ

ـمةٍ ، كلونِ الليلِ حوراءُ

تَمضي إليك وَدَمعُها لَهَبٌ

والشوقُ في الأحشاءِ حدّاءُ 

قمْ يا أبي ! قمْ يا أبي ! فلقدْ 

ثَقُلتْ على الأيتامِ أعباءُ 

فالدمعُ جفَّ بجفنِها فكأ

نّ الجَفْنَ والخدينِ صحراءُ 

تبكيكَ دمّاً كلّما نظرتْ

نَحو الفَلا ، فالجسمُ أجزاءُ 

تجتاحُها كالسهمِ أسئلةٌ

 وَتَحوطُهَا نَوَبٌ وأرزاءُ 

فالبؤسُ للأحلامِ مفترسٌ

والكونُ في العينينِ دجّاءُ !!

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م