قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
تغطيات صحفية
 
باربار والشباب وجها لوجه بهدف التعويض في ثاني جولات «سداسية الكبار»
شبكة النعيم الثقافية - صحيفة الوسط البحرينية - 2015/02/21 - [الزيارات : 2041]

باربار والشباب وجها لوجه بهدف التعويض في ثاني جولات «سداسية الكبار»

يخطف ديربي المحافظة الشمالية بين الشباب مع باربار الأضواء في افتتاح الجولة الثانية من الدورة السداسية للمجموعة الأولى ضمن المرحلة الثانية من منافسات دوري الاتحاد البحريني لكرة اليد وذلك اليوم (السبت) في تمام الساعة الخامسة والنصف، بعد ذلك يلتقي حامل اللقب والمتصدر النادي الأهلي مع توبلي في تمام الساعة السابعة والربع، ويقام اللقاءان على صالة اتحاد اليد بأم الحصم.

ويكتسي لقاء اليوم أهمية بالغة بالنسبة للشباب وباربار، فالشباب ترك الجولة الافتتاحية بهزيمة عريضة أمام حامل اللقب الذي تعادل معه في الدور التمهيدي، بينما تركها باربار بتعادل غير متوقع أمام الدير الذي هزمه في الدور التمهيدي بفارق 10 أهداف وكان يستحق الخسارة أيضا إلا أنه لحسن حظه عاد في الثواني الأخيرة إلى التعادل.

وبالتالي فإن لقاء اليوم يدخله الفريقان بشعار «التعويض»، ويأمل كل منهما في أن يحقق أول 3 نقاط تعيده إلى الطريق الصحيح نحو المربع الذهبي، لذا من المتوقع أن يكون قمة في المستوى الفني والحماس وهو عادة لقاءاتهما في السنوات القليلة الماضية، وكلاهما يمتلك المعطيات التي تجعله قادرا على التفوق، الشباب يعول على الحراسة والدفاع والهجوم الخاطف بالدرجة الأولى، بينما باربار على قوة الخط الخلفي رغم تراجعها في الآونة الأخيرة.

وبالنسبة للأهلي وتوبلي، فحامل اللقب يعيش ظروفا صعبة هذه الأيام بعد التحاق علي حسين بركب المصابين، وعدم جاهزية قائده حسين فخر تلك الجاهزية الكاملة، هذه الظروف تغري توبلي في الخروج بنتيجة إيجابية بلا شك، ولكن يبقى الأهلي مرشحا لحصد النقاط الثلاث لإمكانات الموجودين وخبراتهم، وإذا ما حصل ذلك فإنه سيقطع نحو 80 في المئة من حسم تأهله للمربع الذهبي، بينما سيبقى توبلي منافسا على التأهل في الجولات المقبلة إذا ما حدث ذلك

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م