قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
النعيم الرياضي
 
|| نادي الشباب || ينظم مؤتمرات صحافية للاعبي الأشبال
شبكة النعيم الثقافية - صحيفة الوسط البحرينية - 2015/02/11 - [الزيارات : 1748]

لكسب الثقة بالنفس وخطوة مهمة في عملية التكوين والبناء

نادي الشباب ينظم مؤتمرات صحافية للاعبي الأشبال

صالح مع حبيب أثناء إقامة المؤتمر الصحافي

خطوة وفكرة بدأ بها نادي الشباب وتحديدا فريق الأشبال الكروي اتخاذ قرار بمنح اللاعبين فرصة التعبير عن آرائهم بعد المباريات على شكل مؤتمرات صحافية «مصغرة» يجريها عادة لاعبو الفريق وبعض جماهير ومنتسبي النادي من إداريين ومدربين، ويتحدث خلالها مدرب الفريق أو مساعده وواحد من اللاعبين عن المباراة وما رافقها من مجريات وحوادث.

وقال مدرب الفريق محسن صالح عن الفكرة والخطوة التي اتخذها منذ بداية الإعداد بأنها تأتي في سياق عملية البناء والتكوين للاعبين الصغار إلى جانب أمور نفسية ومعنوية لزيادة الثقة بالنفس لدى اللاعبين، وأضاف «الفكرة بمضمونها العام تأتي بهدف تعويد اللاعبين على الجوانب الإعلامية وتعزيز الثقة بالنفس لدى اللاعبين ومنحهم دافعا معنويا لمواجهة الضغوطات في هذا السن».

وأكد صالح أنه ينظر لمستقبل اللاعبين في كيفية تعاملهم مع الإعلام، مشددا على ضرورة أن يعيش اللاعب الصغير في هذا العمر الحالة وأن يتقبل الآراء المخالفة لقناعاته وفكره، وقال: «على اللاعبين أن يتقبلوا ويعرفوا كيفية مواجهة الإعلام، ويدركوا جيدا أهمية الإلقاء والتخاطب مع الجماهير ومنتسبي الإعلام».

ورد مدرب أشبال الشباب على سؤال إن كان ذلك يسبب ضغوط على اللاعبين قال: «على العكس من ذلك بل هي فرصة للاعب الصغير التعبير عن رأيه بصورة عفوية، إلى جانب توجيهاتنا له وإرشاده بأهمية الحديث عن بعض الجوانب»، مؤكدا أن ذلك يؤدي إلى تراكم الخبرات لدى الصغار في نهاية المطاف، ولفت صالح إلى أنه تعمد إقامة المؤتمرات الصحافية بعد المباريات بيوم أو يومين من أجل إبعاد الضغوطات عن اللاعبين.

وتمنى صالح أن تتطور الفكرة سواء من جانبه عبر دعوة الوسائل الإعلامية، أو من جانب اتحاد الكرة بتنظيم مؤتمرات صحافية في المباريات النهائية لمسابقات الفئات الدوري أو الكأس عبر تنظيم مؤتمر صحافي يتحدث خلاله اللاعبين الصغار ومدربيهم خصوصا أن إيجابيات الفكرة من وجهة نظره يراها أكثر وأكبر.

وقال صالح أن لاعبي الفئات العمرية في منتخباتنا الوطنية يظهرون في بعض الوسائل الإعلامية المختلفة أثناء مشاركاتهم مع المنتخبات في البطولات الخارجية، وعلى اتحاد الكرة أن يرسم لهم ويوضح لهم أهمية التعامل مع الوسائل الإعلامية من أجل الخروج بصورة طيبة.

من جانبه، قال كابتن فريق الأشبال بنادي الشباب قاسم حبيب أنه استفاد كثيرا في هذا الجانب خصوصا مع التوجيهات التي حصل عليها في كيفية التعامل مع الإعلام أو مع الأسئلة الموجهة إليه من الجماهير وغيرهم، مؤكدا أنه واجه بعض الصعوبات في بداية الأمر قبل أن تختفي تلك الصعوبة مع استمرار مثل هذه المؤتمرات، وأكد حبيب أنه اكتسب ثقة كبيرة في نفسه من خلال الحديث بشكل جماعي وأمام تواجد بعض الجماهير، مشيرا إلى طبيعة الانسان التي تتآلف مع الوضع العام الموجود على أرض الواقع.

وأضاف «أشيد بفكرة وخطوة المدرب في هذا الجانب وهي جهود جبارة وكبيرة من قبله في عملية البناء والتكوين، وأعتقد أنها المرة الأولى على صعيد الأندية المحلية أن نشاهد مثل هذه المؤتمرات»، متمنيا أن تكون مثل هذه الأفكار موجودة ويتبناها اتحاد الكرة نظرا لأهميتها في مثل هذه المراحل من مشوار اللاعب.

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م