قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتحسن مال الله
 
ماذا عن أختك ؟!
ِشبكة النعيم الثقافية - 2005/10/30 - [الزيارات : 3241]

 ماذا عن أختك ؟!

     عندما سألني متى ستُكمل نصف دينك؟، -وبابتسامة أخوية وغمزة عين- متى ستدخل في بوتقة الحب الزوجية ؟ . تنهدتُ قليلاً، وأخذت عيني ترمقُ السماء، وارتسم المستقبلُ في رأسي، وراحت خيالاتي تغوص في فضاء حياتي، فجأةً وقعت يد صديقي على كتفي، ودخل على خط تفكيري وقال لي وحواجبه قد قفزت أعلى جبينه: واحدٌ وعشرون عاماً !! .
قلتُ في حسرة: آآآه، المجتمع يقول بأني صغير ولا أتحمل المسؤولية !
قال صديقي: لكن منقذ هذه الأمة رسول الرحمة صلى الله عليه وآله يقول " أيما شاب تزوج في حداثة سنه عجَّ شيطانه: يا ويله عصم مني دينه"
قلتُ مبتسماً ً: حياة العزوبية لها طعمها الخاص.
قال لي بنظرة اخترقت عيني: رسول الله يقول "شرار موتاكم العزاب".
هنا خشعت عيني إلى الأرض وقلتُ: آآه ومن أين يا أخي وأنت أعلم بالحال ؟؟
قال: سبحان مغيّر الأحوال ودوام الحال من المحال.
قلتُ: ماذا تقصد وأنا لا أملك من المال إلا ما يكاد يكفيني.
قال لي بوجه مكفهرٍ غاضب: أكفرت يا هذا !! ألم تسمع قوله تعالى "إن يكونوا فقراء يُغنهم الله من فضله" أم غاب عنك قول الإمام الصادق عليه السلام "من ترك التزويج مخافة الفقر فقد أساء الظن بالله عز وجل"
قلتُ: صدقت، ولكن من أين لي ذاك المبلغ الطائل الذي يكفي المهر على الأقل؟؟
قال: ومن قال لك ابحث عن المرأة ذات المهر الباهظ ؟ ألم تسمع حديث رسول الله (ص) "أفضل نساء أمتي أحسنهن وجهاً وأقلهن مهرا" واعلم يا أخي وكما قال الرسول (ص) أن "خير متاع الدنيا المرأة الصالحة".
قلتُ: صدقت يا أخي، وقد قرأت عن رسول الله (ص) "من سعادة المرء الزوجة الصالحة".
قال مبتهجاً: إذاً ها أنت تقر بنفسك، ماذا تنتظر ابحث عن امرأة، فالعنوسة باتت تنخر في مجتمعنا بشكل رهيب.
قلتُ: نعم كلامك صحيح وسأفعل إن شاء الله
قال: بارك الله لك وسأخدمك بعيني وسأساعدك في مستلزمات الخطوبة
قلتُ: ولكن لم أجدها بعد، بل لم أبدأ البحث عن زوجة !
قال ومِلؤه الحماس: هيا ابحث ماذا تنتظر؟!
قلتُ: وماذا عن أختك التي سوف تتخرج هذا العام ؟؟
قال وهو مرتبك متعجب: ها، ماذا !! ، إني مشغول الآن، أراك لاحقاً !!
قلتُ وبعد سكتة خفيفة: موفقيـــــــن !!

نسألكم الدعاء

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م