قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالشاعر السيد علوي الغريفي
 
في رثاءِ الإبتسامة
شبكة النعيم الثقافية - السيد علوي الغريفي - 2014/06/18 - [الزيارات : 2183]


المــوتُ لا يعنـي بأنَّـكَ ترحــلُ
                                                              فلربما مــوتٌ صــداهُ مؤجّــلُ

 

الشمسُ إنْ غابتْ تعودُ بضوئها
                                                             وتجدّدُ الأحــزانَ ساعـةَ تأفـلُ

 

عبدَالغــنيِّ وكم تكـرَّر حُـزنُنا
                                                            حتى تغـيبَ وبالدموعِ نُحوقِلْ

 

يا فارساً عبَـرَ المدى.. وبلمحـةٍ
                                                               من صهوةِ الدنيا مضى يتـرجّلُ

 

ما غبتَ بل أنتَ الحضورُ وكلنا
                                                               رهنُ الغيابِ على فراقكَ نُـقتَـلُ

 

عجلّتَ رحلَكَ والحنينُ يشـــدُّنا
                                                             فلِما على هذا الفـراقِ تُعجّـلُ ؟!

 


لا لن تُلامَ على الغيابِ وهجرِنا
                                                              يكفي فـؤادَكَ ما يكـنُّ ويحمـلُ

 

قبل الأوانِ رحلتَ فأوجعنا الردى
                                                               والــوردُ قـبلَ أوانـــهِ لا يَــذبُلُ

 

للصبرِ هبنا طــاقةً وتحمُّــلاً
                                                           فعلى الفراقِ المـرِّ لا نتحمّــلٌ

 

فصّلْ على حجمِ الفراقِ قلوبَنا
                                                        فقلوبُنا كانت لديكَ تُفصَّــلُ

 

واسكُبْ وجودَكَ في العروقِ حلاوةً
                                                                 فالهجــرُ مُرٌّ .. وابتعادُكَ حنظلُ

 

كنتَ الرساليَّ الأمينَ ولم تـزَلْ
                                                           تلكُ الرسالةُ من إبائكَ تُـرسَـلُ

 

كنتَ المعينَ لكـلِّ خـيرٍ والورى
                                                            من نبعكَ الفيضيِّ عزماً تنهلُ

 

هذا طريقُـكَ أنتَ من هندَستَــهُ
                                                            وبـهِ بنــوكَ تعاهـدوا أن يُكملـوا

 

كلُّ النعيمِ بكـتكَ يا ابن تُـرابِها
                                                         إذْ عـزَّ أن تبكي عليكَ وتُــثكـلُ

 

لم يُنزلوا في الترب نعشَكَ إنما
                                                         كلُّ القلـوبِ هنا لنعشِكَ منــزلُ

 

لم يحملوكَ على الأكفِّ وأنتَ منْ
                                                             بيديــكَ أرواحُ الأحـــبةِ تُحمَــلُ

 

أأبا عــليٍّ نمْ قريـراً في الثرى
                                                         فـ ثـــراكَ وردٌ مُزهــرٌ وقرَنفُـــلُ

 

وانعــمْ بجناتِ الخلـودِ مُكــرَّماً
                                                          معكَ الوصـيُّ وفاطـمٌ والمرسَـلُ

 

أربعُ سنواتٍ مضت على رحيلك.. ولم تمضِ الابتسامة
الفاتحة لروح خادم أهل البيت الحاج المؤمن عبدالغني مهدي وللمؤمنين والمؤمنات

طباعة : نشر:
 
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبها
 
الاسم التعليق
أبو حسين
التاريخ :2014-06-22

أتذكر خادم الامام الحسين(ع) المرحوم الحاج عبدالغني ، في موكب العزاء في ماتم النعيم الوسطي انسان متواضع يحب الخير ويسعى ويسرع اليه أتذكره في ابتسامته يحترم الكل والكل يحترمه



رحمه الله من يقرأ لروحه سورة الفاتحة

 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م