قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالشاعر السيد علوي الغريفي
 
مُلهــمَ الإيثــارِ
شبكة النعيم الثقافية - 2014/06/03 - [الزيارات : 1809]


أحتاجُ قلبَ النهـرِ حتى أفهمَكْ
                                                          ومشاعرَ الخيماتِ كي أتعلّمـكْ


يا مُلهــمَ الإيثــارِ أروعَ قِصــةٍ
                                                          أعرْ السماءَ يديكَ حتى ترسُمَكْ

 

ما عاد يُجديني لوصفكَ مُعجمي
                                                               فلوصفكَ اسعِفني وهبني مُعجمَكْ

 

ما كنتَ فرداً في الطفوفِ وإنما
                                                            قد كانَ فقّـــارُ المعــاركِ توأمَـكْ

 

قد كنت موسى مذ وقفتَ مُلبيّاً
                                                          والنهرُ في طفِّ المعاجزِ كلّمـكْ

 

يا راهبَ النهرِ استرقتكَ نظـرةً
                                                        لأرى الوفـاءَ فماً يُقبّـل مبسمَكْ

 

وأرى السماءَ تحوكَ فيكَ مجرةً
                                                         أقمارُها الولهى تُغازلُ أنجمُكْ

 

يا أيها العبّاسُ ألهمكَ الظمى
                                                     سُبحانَ من لفم الظمايا ألهمَكْ

 

كانَ الوفا من قبلُ محضَ مشاعرٍ
                                                            فنفختَ روحكَ بينهُ فتجسّـمَـكْ

 

نهرٌ يخوض النهرَ أيُّ علاقـةٍ
                                                            تلك التي في ربطها الكونُ انهمك

 

فالنهرُ يدري أنَّ كــفّــكَ أنهـرٌ
                                                         فلذاك ما للشربِ كانَ ليُرغمَـكْ

 

مُذ أن غرفتَ من الفرات كأنـها
                                                          أم البنينِ تصيحُ لا تُقـرِبْ فمَكْ

 

إني فطمتُكَ من حليبيَّ أدهراً
                                                       ومن الوفاءِ حلفتُ أن لا أفطمَكْ

 

يا أيها العباسُ كل جهاتـنا
                                                   ظمأى فروِّ نفوسنا وانثر دمَكْ

 

لنظلَّ ننهلُ من إباكَ مواسماً
                                                      فبيادر العشاقِ ترقبُ موسمَكْ

 

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م