قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
2017 ينتهي بتسجيل 49 حالة وفاة   |    برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات
 
في ليلة الرغائب
شبكة النعيم الثقافية - 2014/05/02 - [الزيارات : 2346]

  قبل اربع سنوات في يوم الرابع من شهر رجب 1431 هـ رحل عنا الانسان ذو القلب الطيب و الاخلاق العالية ،  و صاحب البشاشة و الوجه السمح ، و فاعل الخير الذي لا يرجو من الناس شيء بل رضا الباري عزوجل و قضاء حاجة انسان محتاج ..

الرجل الذي عرفه الناس ببساطته ِ وتواضعه مع الصغار والشباب والكبار حتى تعلق الناس فيه لحُسن ِ المعاملة و وروح الاخوة التي هي من صلب ِ عطاءه ..

الرجل الذي تراه في كل مواقع الخير والعمل التطوعي ؛ في خدمة الشباب تراه له بصمة ، فقدّم نفسه للمبادرة لتزويج بعض الشباب في المنطقة الغالية نُعيم الخير ، و تشجيع الشباب ايضا في تمثيل المنطقة خير تمثيل في المحافل الرياضية كالدورات الخارجية كدورة التعارف مثال ..

ايضا ً تصدى وتبنى محاربة الفساد ( سكن العزاب ) المنتشي في فترة من فتراته في المنطقة فسعى مع بعض من شباب للتصدي لهذي الظاهرة آنذاك ..

كذلك انغرست روحه في العمل التطوعي الذي يُعتبر بمثابة شيء ٌ لا يتجزئ من حياته وروحه فكان محباً جدا ً لتقديم الأعمال الخيرية ، ولعل الدور الذي برزه مع اخوانه في لجنة البحوث ( صندوق نعيمنا الخيري ) شاهد ٌ على ذلك ..

الحب والعشق الذي ربطه مع أهل البيت عليهم السلام  والذوبان في خدمة الحسين عليه السلام وفي خدمة عشاق ابي الاحرار ، فكان وجوده مميزاً على جميع الأصعده  في مأتم النعيم الوسطي ..

حب الحسين لا يتوقف عنده في مكان ما ، تراه في موكب النعيم اداريا ً ومنظما ً وفعالا ً ، و في حملة التبرع بالدم ايضا باسم الحسين ، و تشجيع الصغار في موكب اشبال كربلاء ، وتقديم الخدمة في موكب زنجيل النعيم ..

لم يقتصر ذلك العمل على ديرته ومنطقته بل سعى مع اخوانه في مدينة حمد على تشكيل لجنة الشعائر الاسلامية والتي انارت الطريق في مدينة حمد باحياءها لمناسبات اهل البيت و بناء مسجد السيدة خديجة عليها السلام الذي يُعتبر صرحا ً عاليا ًبما يخدمه الان على كل المستويات الدينية و التعليمية و الثقافية والاجتماعية وغيرها ..


رحمك الله يا صاحب القلب الطيب
رحمك الله يا حبيبي يا روح الابوة
رحمك الله يا أ بي يا عــــبدالغني


كلمات نثرتها في ذكراك لعل الذكرى تخفف علينا غيابك عنا هذي السنوات

من ابنك وحبيبك محمد

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2018م