قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتعبدالله علي رحمة
 
فقدت الأمل
شبكة النعيم الثقافية - 2013/08/25 - [الزيارات : 1994]

 ذات يوم فقدت الأمل...فضاقت بي بماوسعت..وتثاقلت عن حملي بما حملت... خرجت تائها على وجهي...علني أجد الأمل..خارجا ...فحرقتني بشمسها...ولفحتني بسعير جوها... اهتديت مسرعا لزاوية تطل نافذتها عليها بكل تفاصيلها..شرعت متأملا في من يكافحون على أرضها..ويجاهدون لتحصيل شئ من خيراتها...مر من مر أمامي...مشهدهم لم يحرك ساكني..ولم يغير من نفسي الضائقه..إلى أن مر كبير منهم..وقد خارت قواه حتى صار بالكاد يمشي..ماله وللخروج!!ماله وللشقاء!!ألتقط له صوره..فقد كان مميزا من بينهم.. وخرجت مسرعا من خلف نافذتي..ناديته:ياحاج ياحاج...رأيتك فأكبرتك..وطلبتك أن تعلمني معان بها أستعيد الأمل..وبها أخرج لمعترك الحياة مكافحا... فقال بمختصر الكلام:ايمان بالهدف..واصرار عليه..أمران ماوجدا في قلب فكسل...والسلام ومضى في طريقه ماشيا..ورجعت لطريقي مكافحا

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م