قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالشاعر مهدي عبدالغني
 
ll مهدي عبد الغني ll يا زوار الأربعين
شبكة النعيم الثقافية - 2012/12/26 - [الزيارات : 1895]

 


جٓهزِت لِثياب ناطر رحلتي
•• حامل أشواقي وسط گلبي الحزين

جٓهزِت كل شي و جِهزٓت شنطتي
•• نيتي في گلبي هذي من سِنين

من محرم لصفر أمنيتي
•• هالسنة زاير انا في الاربعين

هذا حلمي ابعيني آنا و لهفتي
•• كل مسية و الله عشته ابكل حنين

و من أفٓتِّح عيني و ألقى خطوتي
•• ثابتة .. أتمنى ما تفتح لي عين

ريت عايش حلمي عايش لحظتي
•• ولا أعيش الحيرة و الهم و الأنين

آنا مكسور و تِجارت دمعتي
•• و اسمي مو مكتوب ضمن الزائرين

و اللي زاد الحسرة زٓيّد كسرتي
•• ثاني عام انحرم منك يا حسين

مهدي عبد الغني مهدي

طباعة : نشر:
 
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبها
 
الاسم التعليق
صادق
التاريخ :2012-12-27

بارك الله فيك
ورحم الله والديك

فاطمة
التاريخ :2012-12-27

أحسنت وبارك الله فيك
الله يرزقك زيارة الحسين

زينب
التاريخ :2012-12-27

رحم الله والديك
الله يرزقك زيارة سيد الشهداء
مشكووورين

علياء
التاريخ :2012-12-27

في ميزان أعمالك
مأجور . مثاب

 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م