قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالأستاذ علي السلاطنة
 
الشعائر الحسينية .. دين وتراث
شبكة النعيم الثقافية - 2012/11/14 - [الزيارات : 4582]

الشعائر الحسينية .. دين وتراث



 أ. علي السلاطنة

ملاحظة، للاستفادة، احرص على مشاهدة المقاطع المصورة المرفقة بالمقال



تمهيد ...

بعد أيام تحل علينا ذكرى استشهاد الأمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، وابن فاطمة الزهراء عليها السلام، وثاني سبطي الرسول الاكرم صلوات الله عليه وآله، اذ لم يكن على الارض ابن بنت نبي غيره يوم استشهاده مع 73 من اصحابه وأهل بيته عليهم السلام، و قد كان لهذه الواقعة أثر كبير في وجدان الشعوب التي لا تزال حتى اليوم تردد شعارات هذه الملحمة البطولية.

لا يزال لهذه الثورة صداها لحد اليوم، لا يزال الناس يرددون هيهات منا الذلة، والموت أولى من ركوب العار، ولن نركع الا لله، ولم يقتصر الامر على ابناء الاسلام، فكل من اطلع على هذه الواقعة شدد على اهمية استخلاص الدروس منها، و سردها على ابناء قومه ليتعلموا قيم التفاني والاصلاح والتضحية ورفض الظلم والدكتاتورية، وفي هذا المقام يقول المهاتما غاندي محرر الهند



تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر

وقد دأب المسلمون على احياء ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام في العاشر من المحرم من كل عام، ولهذا الاحياء اصل فقهي يستشهد به الفقهاء

  • كقوله تعالى، قل لا أسألكم عليه أجراً الا المودة في القربى.
  • وقول الرسول ص: إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبداً.
  • وما جاء عن الامام الصادق ع: أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا
  • وعنه أيضا ع :شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزنا.
  • وعن الامام الرضا ع: من قال فينا بيت شعر بنى الله تعالى له بيتاً في الجنة.


لو قارنا بين الشعائر التي يشهدها العالم احياء ً لهذه المناسبة وبين الادلة الفقهية لما وجدنا حديثاً ينص على عمل معين من هذه الإعمال والنص هنا أعني به تحديد الافعال المطلوبة في الاحياء نصاً، كما هو الحال مع ايام الصيام، وكيفية الصيام، أو اوقات الصلاة وعدد ركعاتها ومافيها من اذكار إلخ، قد لا يكون المنصوص من هذه الشعائر أكثر من عقد المجالس لقراءة السيرة، والبكاء وانشاد الشعر والزيارة.



بالتالي نرى ان الادلة الفقهية تدعونا لإحياء امر اهل البيتى ع، والفرح لفرحهم، والحزن لحزنهم، إلا انها لم تحدد طريقة ً معينة، ولهذا فان كل شعب آمن بهذه الاشياء فقد طبقها بما ينتشر لديه من ادوات الفرح والحزن، ولذلك اختلفت اشكال احياء هذه المناسبة باختلاف تراث الشعوب، فنحن أمام تداخل بين الدين والتراث، فخرجت لنا انماط مختلفة من اللطم شكلاً وإيقاعاً ( طريقة اللطم في البحرين تختلف عن روسيا وعن باكستان وعن أفغانستان ... وكذلك يختلف ايقاع اللطمة) وهناك المجسمات والتشابيه والصور، والضرب بالزناجيل والسيوف، والمشي على النار، والركض الى نجدة الحسين (ركضة طويريج) كما ان هناك أنماط مختلفة في الانشاد، فضلاً عن الاختلاف في اللغات. وخلاصة ما اريد قوله هو ان كل اسلوب في احياء هذه الشعيرة هو مزيج من الدين والتراث فرضه تاريخ أو موقع كل منطقة، أحاول هنا استعراض عددٍ من اشكال الاحياء محاولاً تتبع اصولها الثقافية.


 

1. الهوسات (العراضة) العراقية


يعتمد هذا الاسلوب على قيام رجل (المهوال) بقراءة ابيات من الشعر وسط مجموعة من رجال العشيرة وضيوفهم، وقد تقرأ بطور حزين (نعي) أو تقرأ بطريقة عادية، وتنتهي الابيات ببيت أخير يسمى (الربّاط) يردده المشاركون ضاربين الارض بأقدامهم وملوحين بأيديهم وقد يصاحب ذلك اطلاق عيارات نارية في الهواء. ويستخدم هذا الاسلوب في مناسبات الفرح والحزن وفي استقبال الزوار وتنصيب شيخ جديد للعشيرة.



يمكن ان نلاحظ ان هذا الأسلوب أسلوب حربي عشائري في اصله، الغرض منه بث الحماسة في المحاربين من أبناء القبيلة، الا أنه تحول الى اسلوب رثائي، وهذا الانتقال من الحرب الى الرثاء لا بد أن يكون لسبب يربط بين الحرب والرثاء، ولا يوجد رابط بينهما سوى الثأر الذي يعد مسألة شرف وكرامة للقبيلة، حيث يجتمع ابناء القبيلة للأخذ بثأر من قتل منهم، وينشدون (الموثبات) لبث روح الحماسة في المقاتلين قبل الهجوم على المعتدي مرددين مناقب القتيل. مع مرور الزمن تحول هذا التقليد من رثاء المغدور الى رثاء كبار ابناء القبيلة المتوفيين، ومن ثم اصبح اسلوب رثاء عام، وبالتالي يستخدم في رثاء الامام الحسين عليه السلام.

عشائر البوصالح تستقبل أبناء عمها من بني إبراهيم
http://www.youtube.com/watch?v=cvdwJFaag8k


هوسات في وفاة الشيخ خالد السلمان شيخ عشائر البوعبود
http://www.youtube.com/watch?v=4pvzHO1cwsk


المهوال الحاج ابو حسن في رثاء احد المتوفين
http://www.youtube.com/watch?v=euui9T0BMa4


المهوال الحاج ابو حسن في عاشوراء
http://www.youtube.com/watch?v=9-uGH2Jg5Ac&feature=related



هوسات ليلة العاشر في احدى الحسينيات
http://www.youtube.com/watch?v=zFttKZKSjo0


2. ركضة طويريج / العراق

طويريج، أصلها طويريق، أي الطريق الصغير، ولكنها تلفظ باللهجة العراقية، وهي تسمية لمنطقة الهندية التي تبعد قرابة عشرين كيلو متر عن كربلاء، وفيها نشأت (ركضة طويريج) عام 1885م، عندما أنهى المؤمنون قراءة المقتل في منزل السيد ميرزا صالح القزويني فخرج جمع منهم باكين متأثرين يركضون في ازقة المدينة منادين ياحسين متمنين نصرته.




في السنين اللاحقة انتقلت الركضة الى كربلاء المقدسة، ففي يوم العاشر وبعد ان ينهيي المعزون صلاة الظهر (آخر صلاة صلاها الامام عليه السلام قبل استشهاده) عند قنطرة السلام (على بعد كيلومترين من المرقد الشريف) يركض المؤمنون الى المرقد الشريف مرددين الشعارات الحسينية، متمنين نصرة الامام عليه السلام. استمرت الركضة بانتظام سنوي، الا انها تعرضت للمنع ايام حكم صدام حسين منذ عام 1991م الى 2004م حيث اعيد احياؤها في أول عاشوراء بعد سقوط الطاغية.



تجسد الركضة استجابة لنداء (ألا من ناصر ينصرنا، ألا من ذاب يذب عن حرم رسول الله) الذي اطلقه الامام الحسين عليه السلام عندما بقي وحيداً في ميدان القتال بعد استشهاد اصحابه واهل بيته عليهم السلام، وقد لعب المكان دوراً كبيراً في نشأة هذا التقليد، لانه نشأ بسبب قرب المنطقة من المرقد الطاهر أو من موقع المعركة الأصلي، وبالتالي فان المعزين يستذكرون المعركة ويركضون الى ميدان القتال استجابة لنداء الحسين عليه السلام. وقد اكتسبت هذه الشعيرة قدسية خاصة بمشاركة جمع من مراجع الحوزة العلمية فيها كالسيد مهدي بحر العلوم (قده) والذي سؤل عن مشاركته فيها فأجاب بأنه شاهد الامام المنتظر عجل الله فرجه يشارك فيها.



مشهد مهيب لركظة طويريج 1433هـ
http://www.youtube.com/watch?v=uls6RKnE-Xg

 

3. ذو الجناح/ البحرين، القطيف، عمان


يمثل استخدام التشابيه والصور فناً عابراً للحضارات، فالصور والتماثيل موجودة عند كل الحضارات تقريباً، وبالتالي فان وجود مجسمات أو تشابيه لمعركة كربلاء قد لا يحتاج الى تأثر بحضارات أخرى، فحضارة البحرين غنية بما هو مشابه لهذا الشيء، واستخدام الخيول في العزاء هو أمر منتشر في عموم بلاد التشيع، الا اننا نتحدث عن موكب ذو الجناح بصورته المنتشرة عند شيعة الخليج خصوصاً.


ذو الجناح في باكستان، تقاليد مختلفة


موكب ذو الجناح هو موكب عزائي يجسد عودة فرس الحسين ع والمسمى بالميمون أو بذي الجناح الى المخيمات ناقلاً خبر استشهاد فارسه، وهناك عدد كبير من الروايات التي تتعلق بهذا الجواد، منها

  • أنه حزن على الامام ع واخذ اللجام بفمه ووضعه في يد الحسين ع
  • وانه وقف مدافعاً عن الامام ع لما سقط على الارض وقتل عدداً من عسكر ابن سعد
  • زيارة الناحية المقدسة [فلما نظرن النساء إلى الجواد مخزياً والسرج عليه ملوياً خرجن من الخدور ناشرات الشعور، على الخدود لاطمات، وللوجوه سافرات، وبالعويل داعيات]

يتمثل المؤمنون هذا الموقف فيجهزون فرساً ويلطخونه بالدم ويطوفون به في الطرقات مرديين
(ذو الجناح أقبل من الميدان خالٍ واويلاه .. أي واحسيناه واويلاه)



ارتبط هذا الموكب في البحرين بقصيدة "أحرم الحجاج" للشاعر البحراني الكبير الشيخ حسن الدمستاني قدس سره (توفي سنة1181هـ) والتي تعتبر ملحمة ً حسينية فريدة من نوعها تحكي قصة استشهاد الحسين عليه السلام منذ ان احل من احرامه حتى مسيره الى كربلاء واستشهاده عليه السلام سنة 61 هـ.


يسير الموكب في مقدمته الجواد، وخلفه المعزون يقرأون قصيدة الشيخ الدمستاني ويضيفون عليها (ذو الجناح اقبل من الميدان خال ٍ واويلاه .. أي واحسيناه واويلاه .. أي واحسيناه) وهنا يحق لنا أن نتساءل. هل هذا التقليد نشأ مع قصيدة الشيخ الدمستاني؟ أم هو أقدم منها؟..


تصعب الاجابة على هذا التساؤل في ظل عدم توافر معطى تاريخي واضح يصف الشعائر الحسينية في البحرين، الا اننا ومن خلال الروايات المتعلقة بالجواد، ومن خلال المستهل المضاف لقصيدة الشيخ يمكن أن نستدل على قدم هذا التقليد على قصيدة الشيخ رحمه الله، خصوصاً وان القصيدة تتكلم عن الواقعة بشكل ٍ كامل وليست مختصة بالجواد، كما أن شيعة عُمان يقرأون قصيدة ً أخرى مع نفس المستهل الذي ذكرناه، وهو ما يؤكد ان هناك قصائد اخرى كانت تقرأ في هذا الموكب، الا ان هذا يبقى تحليلاً بحاجة لدعم علمي أكثر ودراسة أعمق من المختصين في التراث.



موكب ذو الجناح / قرية توبلي ... البحرين
http://www.youtube.com/watch?v=ltyOnX9SaR0


موكب ذو الجناح/ مسقط .. عمان
http://www.youtube.com/watch?v=bMFRiL08xcc

4. الهوسات البحرانية


هو اسلوب تعزية يصطف فيه المعزون على شكل حلقات ويلوحون بأيديهم صعوداً وهبوطاً مع التحرك للخلف والامام بطريقة معينة، ويصاحب هذا الشكل من الاصطفاف ترديد بيت شعري أو شطر من بيت من قبل المعزين والشطر الآخر من قبل الرادود، وقد تكون في الهوسة اكثر من بيت الا ان المعزيين يرددون نفس المقطع دائماً وبقية الابيات يرددها الرادود، وبعد ذلك يصرخ المعزون بصوت واحد (حيدر) ويبدأون باللطم بسرعة مع ترديد نفس البيت.


البحارنة يحملون تراثهم أين ما حلوا / هوسة بحرانية في زنجبار في الستينات


من الصعب الوصول الى الجذور الثقافية لهذا التقليد اذ ليس هناك روايات تتناوله كما هو الحال مع (ذي الجناح) وليس هناك تقليد شعبي مشابه كما هو الحال مع الهوسة العراقية، الا أن هذا الأسلوب هو أسلوب بحراني خالص، لا يماثله اسلوب في بقية بلاد التشيع، وبالتالي فمن مسؤولياتنا تجاه تراثنا وديننا ووطننا البحث في الجذور الثقافية لهذا التقليد، والمحافظة عليه والدوام على ممارسته وتطويره كما هو الحال مع اهتمام قرية السنابس بهذا النمط من التعزية وتأليف ابيات جديدة تؤدى بهذه الطريقة، في حين يهمل بعض الرواديد هذا الاسلوب وينهون الموكب دون هوسات.


هوسات مأتم السنابس
http://www.youtube.com/watch?v=CWrnSSOl39Q&feature=related



الهوسات البحرانية في الحج / وفاة الامام الباقر ع
http://www.youtube.com/watch?v=ecAApYgOy24



هوسات سيد علوي أبو غايب / مأتم القصاب – ابتداءً من الدقيقة 2.25
http://www.youtube.com/watch?v=41ESiBJNotY






5. الاحياء الصوفي (السني) العراق / سوريا / مصر


لشعب العراق ومصر وسوريا ارتباط كبير بالامام الحسين عليه السلام باعتبار ان هذه البلدان تشتمل على عدة مقامات تخص واقعة كربلاء عليها السلام، كمقام رأس الحسين في الشام ومرقد الامام الحسين ع في مصر والعراق، وكذلك الصخرة التي وضع عليها الرأس الشريف في الشام ومقام السيدة زينب ع في الشام ومصر، وبالتالي فكان لا بد أن تنشأ تقاليد خاصة بأصحاب هذه المقامات في هذه الدول برغم اختلاف التكوين المذهبي، وقد كنا تحدثنا عن الاحياء عند شيعة العراق فنحن هنا نتحدث عن الاحياء عند سنة العراق وسوريا ومصر.


مجموعة من زوار مرقد الامام الحسين ع في مصر


تمثل قصيدة (جمّال يا حادي الظعن) تراثاً صوفيا عند قسم كبير من سنة العراق والشام، وهي قصيدة عامية في رثاء الامام الحسين وشهداء كربلاء عليهم السلام، وهذه القصيدة تؤدى وفقا ً لتقاليد السماع الصوفي حيث الانشاد بمصاحبة الدفوف في يوم العاشر من المحرم حزنا على استشهاد الامام عليه السلام، وهنا نرى ان طريقة الاحياء تشكل امتداداً للتراث الانشاد الصوفي، حيث للدف مكانة خاصة عندهم، وهو هنا لا يعتبر بالنسبة لهم آلة لهو، وهنا مقطع من هذه القصيدة.



جمال يا حادي الظعن ريض لي مگدر
وحسين نايم عالرمل وينك يا حيدر
جمال يا حادي الظعن مابك مروة
تمشي وتخلي عالدرب نسل النبوة
شمر اللعين النار بيده چيف سوّى
وسوايته ما قط صارت عند كفار




فيديو لاحياء ذكرى استشهاد الامام الحسين ع عند اتباع الطريقة القادرية الكسنزانية في العراق
http://www.youtube.com/watch?v=3cuZ2o5esrk


قصيدة "جمّال يا حادي الظعن" ابتداءً من الدقيقة 3.50 في هذا الفيديو.


وفي مصر يحرص المحبون على قراءة سيرة الامام الحسين عليه السلام وقصة استشهاده في مجالس تشبه المجالس الحسينية عندنا الا انها تخلوا من انشاد الشعر وتقتصر على مجلس واحد تروى فيه الواقعة بتفاصيلها التي يبكي لها الحضور. كما ان هناك العديد من القصائد التي تتناول استشهاد الامام الحسين ع وتنشد وفقاً للتقاليد الصوفية.


مجلس استشهاد الامام الحسين عليه السلام في مصر
http://www.youtube.com/watch?v=3dc6Z2uuCiM


وهنا مجلس مسجل صوتياً حول عاشوراء
http://www.youtube.com/watch?v=4KjcSvUUaRo



مجلس صوفي في مقام الحسين ع لمجموعة من المنشدين الشاميين
http://www.youtube.com/watch?v=CQNE7BYnkl8


وفيه ابيات في رثاء الحسين ع عند الدقيقة 7.15 ويتخلله بكاء بعض المشاركين







6. مهرجان هوزيه في ترينيداد وتوباغو وجامايكا.


يمثل يوم عاشوراء يوم عطلة رسمية في جمهوريتي جامايكا وترينيداد وتوباغو الواقعتان في البحر الكاريبي الفاصل بين الامريكتين الشمالية والجنوبية، وهوزيه Hosay هو الاسم المحلي للامام الحسين عليه السلام في تلك المنطقة، وتحيي هاتين الدولتين ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام بطريقتها الخاصة، كما ان هذا المهرجان يقام في عدد آخر من دول تلك المنطقة كسورينام وغويانا



نموذج من بنغلادش للمجسمات المصنوعة لمشهد الامام الحسين ع حيث انتقل هذا التقليد مع الهنود الى ترينيداد

دأت قصة احياء مهرجان هوزيه في عام 1845م عندما نقلت وزارة المستعمرات البريطانية أكثر من 100 ألف هندي إلى جزيرة ترينيداد لاعادة توطينهم بعد اعلان تحرير العبيد، وكان من ضمن هذه الآلاف ثلاث عوائل شيعية.

في عام 1854م بدأت هذه العوائل في احياء ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام يشاركهم فيه جميع سكان المنطقة بمختلف اديانهم واعراقهم حتى اصبح الجميع يهتم بالمناسبة التي انتشر احياؤها بين الجميع، وقد ولد هذا الانتشار الى خلافات بين اصحاب المواكب مما ادى الى منع هذا الاحتفال من قبل البريطانيين في عام 1884م.

أدى هذا المنع الى غضب الهنود بكافة طوائفهم، فأعلنوا الاضراب العام ضد المنع، وما لبث السكان المحليون أن دخلوا في الاضراب حتى تم رفع المنع، وبذلك أصبحت مراسم عاشوراء رمزاً للوحدة الوطنية بين مكونات تلك الجزيرة


مهرجان هوزيه 2010/ ترينيداد



بعد عيد الاضحى في كل عام يشرع الجميع في الاعداد ليوم عاشوراء، ويشارك الجميع في هذا الاحتفال، باعداد مجسم لمرقد الامام الحسين عليه السلام (وهذا التقليد هندي المنشأ) حيث يجري تلوينه بألوان تمثل مختلف فئات المجتمع، ويتم اعداد مجموعة من الطبول باحجام مختلفة لتصدر عنها نغمات مختلفة لكل نغمة دلالتها الخاصة، وفي العاشر من المحرم يسير هذا الموكب حاملاً مشهد الامام عليه السلام ومصحوباً بدقات الطبول حتى يصل الى البحر حيث يتم تفكيك المشهد وإلقاؤه في الماء.



فيديو لمهرجان هوزيه في مدينة سانت جيمس/ ترينيداد
http://www.youtube.com/watch?v=wUrfQCRhGLU&feature=related



هنا وضع الدراسة يختلف عن ما هو سائد في عالمنا الاسلامي، فهذا التقليد الذي في اصله مرتبط باحياء عاشوراء دخلت فيه العديد من العوامل الاجتماعية والثقافية للمجتمع غير المسلم الذي نشأ فيه، فهو مزيج من ثقافة اسلامية مسيحية هندوسية، وهندية كاريبية، وبالتالي فان مظاهر هذا المهرجان قد لا تتوافق مع ضوابط الشريعة الاسلامية، الا ان لهذه الشعوب اسلوبها الخاص في التعبير عن محبتها للامام الحسين عليه السلام، وفيها الدليل على ان النهضة الحسينية هي نهضة انسانية ليست مختصة بالمسلمين وحدهم أو بالشيعة وحدهم.





___________________________________




ختاماً

لا نزال نبحث عن عاشوراء عند بقية الشعوب، فهو موجود عند الكثير الكثير ممن لم نتطرق لهم في هذا المقال، وهنا لا أقصد ابناء مدرسة التشيع، ولكن عند المسلمين من بقية المذاهب وغير المسلمين، كما أن هناك الكثير من الشعائر الجديرة بالدرس والتي لا يتسع المجال لتناولها هنا، كزفاف القاسم ع وعزاء الشريعة في القطيف، والمقتل، والحديث الذي يقرأ قبل الخطيب، والكثير من المظاهر المنتشرة في الهند و باكستان وايران وأفغانستان وتركيا، كل ذلك مع ضرورة دراسة انماط اللطم والانشاد واوزان واطوار القصائد المستخدمة في التعزية وتطورها. أما ما عرضناه هنا لا يتجاوز التعريف ببعض المظاهر الخاصة بهذه المناسبة الأليمة ومحاولة بسيطة لتفسير بعضها، ولا يغني عن ضرورة الدراسة الأكاديمية والاهتمام الشعبي بهذه الامور.


ملاحظة

اعتمدت في كتابة هذا المقال على معلوماتي التي جمعتها من خلال مطالعة مصادر مختلفة ومنوعة، انترنت وكتب ومجلات وصحف ومحاضرات وغيرها، إضافةً إلى ملاحظات شخصية من خلال مشاهدة عشرات المقاطع المصورة على اليوتيوب، أما في ما يتعلق بمهرجان هوزيه فمقالات الدكتور منصور الجمري في صحيفة الوسط كانت مصدراً أساسياً، فهي التي عرفتني بهذا المهرجان وبعدها قمت أبحث في الانترنت لاستيضاح بعض الأمور.



رزقنا الله واياكم زيارة الحسين
ووفقنا واياكم لاحياء امر اهل البيت عليهم السلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
علي السلاطنة



طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م