قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
2017 ينتهي بتسجيل 49 حالة وفاة   |    برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
ملف خاصملف السيد هاشم الطويل
 
تأبين السيد هاشم الطويل (ره)
شبكة النعيم الثقافية - 2004/10/06 - [الزيارات : 5423]

أقام أهالي منطقة النعيم تأبيناً في ذكرى مرور أربعين يوماً على رحيل العلامة السيد هاشم بن السيد علي الطويل ، و قد بدأ التأبين بتبريك الاحتفال التأبيني بآيات من الذكر الحكيم ، ثم بدأ الحفل بكلمة لسماحة الشيخ محمد الخرسي تكلم فيها عن العلم و أنواعه من الأحاديث النبوية و التي منها قوله (ص) : "إنما العلم ثلاثة: آية محكمة، أو فريضة عادلة، أو سنة قائمة‏" ، و بين بعد ذلك فضل العلم و العلماء حتى انتهى إلى قوله (ص) و هو يرثي الفقيد السيد هاشم ( "إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شئ" ففقيدتا السيد هاشم بن السيد علي الطويل كان زاهداً في دنياه ,بعيداً عن حب الأنا ,لا يحب الظهور ,كان عالما جليلاً ,من الحفظة الماهرين ,نادراً في سرعة و قدرة الحفظ ,و كان- رحمة الله عليه- له اتصال خاص ,فكنا ذات يوم جلوس عنده سألنا أن نخرج له شئ من كتاب فلم نره فأخذ الكتاب و قرأ شئ ما ثم فتح الكتاب فوجدنا ما كنا نبحث عنه بذاته .

ثم ألقى سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم كلمتان إحداهما رثى بها سماحة العلامة و الفقيد حيث قال : ( الراحل العزيز رجل ترى على محياه جمال إيمانه , له بشاشة و ابتسامة لا يتكلفهما و يباكرانك في الكثير الأكثر من الأحيان , لا يصرفك في النظر إليه أن كان فاقداً للبصر دون البصيرة و الإيمان اللذين يشدك له منهما جمال ,يغنى الرجل بتواضع للعلم و إن كان توقعه من شيء منه ممن يصغره بالعلم بكثير ... ) ، و الأخرى تكلم فيها عن الموت و الغفلة ، و انتهى سماحته بالتكلم عن واقعنا الحوزوي في أن الحوزات تحتاج إلى تطور من نواحي عدة ( حوزة لا تكتفي بتخريج طلاب العلم بل إنها تعمل على تخريج أكبر المستويات الفقهية , حوزة تأخذ من الجديد جانب التقنية النافذة , و تركز على الأصالة , و تلتصق أكثر فأكثر بمدرسة أهل البيت (ع) ,و تعتمد كنوز هذه المدرسة في تربية الأجيال ... ) .

و لا ننسى الشعر ، فقد كان له مجال و قد كان له مكان في هذا الحفل ، حيث ألقى الشاعر الشيخ علي المخلوق - أحد طلبة سماحة العلامة الفقيد السيد هاشم الطويل (ره) - قصيدة رثى بها السيد (ره) .

لقد كان لصندوق النعيم الخيري نصيب في هذا الحفل ، حيث ألقى سماحة الشيخ سعيد السلاطنة باسم الصندوق كلمة تكلم فيها عن السيد (ره) و كيف كانت تطلعاته إلى الصندوق الخيري .

و في نهاية الحفل ، تم عرض فيلم وثائقي عن حياة السيد (ره) و بعض صوره و مقابلات مع بعض أصحابه و تلامذته .

و أخيراً ، تتقدم شبكة النعيم الثقافية بأحر التعازي إلى أهالي الفقيد الراحل و إلى أهالي النعيم و إلى العلماء الأعلام و الأمة الإسلامية بهذه المناسبة الحزينة و التي جعلت في الإسلام ثلمة .

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2018م