قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات الأستاذ حسين المحروس
 
حصر الرأس في السيف
شبكة النعيم الثقافية - 2010/02/07 - [الزيارات : 3225]

حصر الرأس في السيف
عدت لا أزور حبيبتي وكنت أحصر الدنيا كلّها فيها

الحَصْر: الضيق في الصدر، المنع، والحبس.
والحصير: حُصرت طاقة الجسد عليه.

وفي الحبّ حبس أيضاً، وحصر للقلب على صورة المحبّ. ربّما لهذا يكره المحبون تغيير صورة الذين يحبونهم، فإذا ما تغيّر حال تلك الصورة آثروا منع أنفسهم من النظر إلى عمل الدنيا في تلك الصور، ومنعوا تجددها فيهم. ثمّة تجدد ونمو لا يأخذان إلاّ الموت. كنت أسأل أحدهم: عدت لا تزور حبيبتك وكنت تحصر الدنيا كلّها فيها؟ ولقد شاهدتك مرّات أغلقت نفسك عليها ومحوت روحك فيها؟ فقال: تغيرت صورتها، وجهها، جسدها، نال منها المرض وتكاد الآن لا تعرفني، ولها في بالي صورة غير، شكل غير، ضحكة غير، والتفاتة غير. لو رأيتها الآن فستمحى صورتها الجديدة التعبة صورتها الفائتة. لا أرغب في فكّ هذا الحصر عن صورتها المبهجة في داخلي. الصور الجديدة منفرة لأنها أقرب للقبر منها إلى الدنيا. الصور القديمة حياة. وأكثر صور الدنيا عندي ليست جديدة.
ما رأيت أحداً، شخصاً، فكرةً، صورةً، ديناً، فناً، كتاباً، صحيفةً، نهداً، شهوةً، مذهباً، اتجاهاً، مكاناً إلاّ وكان محصوراً. الناس كلّهم محصورون. هذا هو سرّ الملل الأعظم، أسعفه تجميل الحصر، منحه نعوتاً أكثرها سخرية 'الحرية'، وأقبحها شكلاً 'كريم الأساس'. وكأنّ الوجوه لا تبهج إلا إذا كانت محصورة في البياض المريب: لا تنسي ترطيب الاسفنجة أولاً فثمة رجل غبيّ ينتظر الحصر الأكبر، 'الزواج'، فهو المؤكد بالفعل والتجربة شريعة المحصورين بامتياز. إيه.. إنّ الإنسان لفي حصر. كلما زاد غباء الرجل احتاج طبقة سميكة من 'كريم الأساس'. المصيبة لو تسرّع في لحس خدها. اللسان يمحو أيضاً. لكن المصيبة الأكبر حصر الثقافة في 'كريم أساس' امرأة.
أكثر الرؤوس صمتاً محصورة في الغدر، وهو سرّ الذكاء. الكلام يفتح الحصر، يفتح الشخص، وأكثر الرؤوس فراغاً محصورة في العقيدة. يقول المتصوف أبو زيد طيفور بن عيسى البسطامي (توفي 261 هـ) 'اطلع الله على قلوب أوليائه، فمنهم مَنْ لم يكن يصلح لحمل المعرفة صرفاً فشغلهم بالعبادة'. قصده حصرهم في العبادة.
الرؤوس الجريئة، المحصورة في السيف تتذكر جيداً الرجفة الأولى كلما نال السيف منها. المشهد مخيف؟ لا.. عاد لا يخيف تماماً مثل الدم الذي صار لعبة بصرية مفرغة، محصورة في اللون المهيب. يقول أحد المطبرين القدامى الذي عاد رأسه غير محصور في السيف 'كانت الضربة الأولى، في كلّ عام مرجفة بالنسبة لي، ولا يمكن نسيانها. تحتاج من الجرأة الكثير. الآن لا أحتاج إليها.. يحتاجون إليّ'. رأيت أحدهم يضرب رأسه براحة يديه مراراً، يستجمع الدم، يحصره في مقدمة الرأس، يهيج عروقه، يستجمع الجرأة ويخفف من رجفة الضربة، يروّي رأسه بالماء، ثمّ يعيد الضربات، لم يهدأ إلا عندما وقف أمام المطبّر، فإذا هوى السيف أغمض عينيه، واختفى شيء من عنقه في داخله. في كلّ عام صار الرأس محصوراً في الذكرى، محصوراً في السيف.
وُلد الإنسان محصوراً وهو الذي يهبّ كلّ شيء، وكلّ عضو فيه حصاره الذي يليق به. معنى الحرية تأثيث الحصار وتنظيمه.

 

مكان صغير

- يحبّها كثيراً: أنفها كالسيف، ولديها فراغ كثير.
- الجرح فراغ.
- كنت أسأل أبي وفي يدي كتاب ضخم جداً للصلوات والأدعية: من أين جاء كلّ هذا؟ فقال: من الفراغ.
- «وكلما أمعنت النظر رأيت كم أن ما نحسبه ناهلاً من ينبوع الامتلاء هو في الغالب ابن الفراغ» أنسي الحاج.
- للفراغ هندسات.. للفراغ جماليات.
- «مو فارغين ليهم» الفنان عباس يوسف.
- أشهى الصدور ما كان للنهر فيه فراغ.
- سألته: أنت لم تعشق امرأة قطّ؟ فقال: لم تترك لي نفسي فراغاً.
- كانت قادرة على تأجيل متعتها لأنه لا يملأ فراغها.

طباعة : نشر:
 
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبها
 
الاسم التعليق
ناظم
التاريخ :2010-02-15
هنيئا للمطبرين بموكبهم المهيب الحزين...أرى الموكب في هذا العام اكبر مما كان عليه في الاعوام الماضية عدة وعددا ووجاهة...طوبى للمطبرين.
هكذا هي النعيم ، متنوعة الشعائر والاتجاهات المرجعية ، والناس فيها لا يقبلون لونا واحدا متطاولا او مستبدا أو مهيمنا او حتى فارضا زعامة من لون لون خاص باسم الابوية العليا الراعية ، لان النعيميون ليسوا عائلة قابلة للتشرذم والتناحر حتى تكون بحاجة الى لون ابوي عالي السلطة يخضع من يريد ويطلق اليد لمن يريد.
هكذا عوتنا النعيم، لا تقبل من يفرض رسوم الطاعة باسم الشرع
حسين المحروس
التاريخ :2010-02-15


كل رأس محصور في شيء

رأس المطبر محصور في السيف
رأس المنتقد محصور في نقده
رأس القارئ محصور في أمنياته ورغباته
رأس أكثر رجال الدين محصور في نظرية المؤامرة كما هو مقال علي رحمة.. وهم وحدهم القادرون على فضح تلك المؤامرات وبسرعة مذهلة...
لكل رأس حصاره وإنما الإنسان الذي يخرج من حصر غيره إلى حصر نفسه وهو عالم بذلك... 
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م