قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالسيد محسن الغريفي
 
المنبر الحسيني ... نبراس ومتراس
المجلة الحيدرية 1422هـ - 2009/12/21 - [الزيارات : 2733]

لم يكن المنبر الحسيني في يوم من الأيام وسيلة استدرار واجترار الحسرات و إظهار اللوعة والتفجّع على مصابٍ جلل أوحدثٍ ألم.. ولم يكن منطلق الأئمة (ع) حينما أيّدوا وشجّعوا وحثّوا على هذا اللون من الممارسة هو أن نسكب من الدمع ما اختزنّاه خلال العام، ليكون عاشوراء هو موسم التفريغ العاطفي، بل كان المنبر وكان المأتم وكان الموكب، وكانت الدمعة وكانت الآهة من أكبر وسائل الشحن المعنوي والروحي والفكري لقضية تعتبر من أبرز وأهم القضايا التي ارتبط بها تاريخ الإسلام، وشكّلت منعطفاً هاماً في المسيرة الإسلامية، ولا زالت أصداؤها تتردد عبر التاريخ.

و بقدر أهمية قضية كربلاء، وأهمية القضية التي تحرك الإمام الحسين (ع) وأصحابهُ وضحوا بأنفسهم في سبيلها، تبرز أهمية المنبر الحسيني، والدور الذي يجب أن يقوم به، والمسؤولية التي يحملها على عاتقه من أجل إيصال رسالة ثورة الإمام الحسين (ع) إلى الأجيال، ومن أجل إبقائها حيّة في وعي و ضمير وحركة الأمة...

من هنا نقول أن المنبر ليس دفتر تاريخ يفتح أبوابه أيام عاشوراء، ليطالعنا بكم هائل من الأحداث التي تتكرر على مسامعنا كل عام، بل المنبر هو المشعل الذي يضيء لنا صفحات التاريخ من خلال تسليطه الضوء على أحداثه، لنستطيع أن نتلمسها بوضوح، ونتعامل معها بوعي وبصيرة، وليس المنبر وسيلة استدرار دمعة خائرة، بقدر ما يكون مربّياً للمشاعر كي تنطلق في خط الحسين (ع) لتخرج دمعة ثائرة.. إن الدمعة الواعية، ولطمة الصدر المربّية هي محور ومركز ثقل المنبر والموكب الحسيني، ومن هنا ينبغي للمنبر الحسيني الذي يريد أن ينطلق في خط الحسين (ع) أن يتوافر على مقومات من أهمها : الأصالة – الوعي – الالتزام والمسؤولية.

فالمنبر يجب ان يحمل الأصالة في طرحه، منطلقاً من المنابع الصافية، بعيداً عن أية شوائب، في طرح علمي يعتمد الوضوح والانسجام، ليكون قادراً على أن ينفذ إلى فكر الأمة ووعيها، وليشكل إشعاعاً حضارياً متميزاً، والمنبر يجب أن يحمل الوعي، فيما يرتبط بأصول حركة الإمام الحسين (ع) وأهدافه، ومبادئ الإسلام التي تحرك الإمام الحسين (ع) لإحيائها، ويجب أن يكون وسيلةٍ لنشر الوعي في المجتمع، من خلال تلمّس حاجات الأمة الفكرية، وبلورة الرؤى والتصورات الإسلامية لتكون زاد الأمة في حركتها وواقعها، وليكون المنبر مركز إشعاع وتوعية تُقبل عليه الأمة برغبة واندفاع.

والمنبر يجب أن يعيش الالتزام في الطرح والواقع، فلابد أن يكون الطرح طرحاً ملتزماً بمبادئ الإسلام وأحكامه، ولابد أن يعيش المنبر الالتزام في واقعه وحركته، ولابد من وجود حالة انسجام بين القول والفعل، بين الطرح والواقع، وعدم وجود فاصل بينهما فلا يمكن لمنبرٍ أن يكون حسينياً، وهو لا يعيش التزام الحسين (ع)، والمنبر لابد وأن يتحرك في خط المسؤولية تجاه الأمة وتجاه الأجيال، وهذه المسؤولية تفرض أن يكون المنبر معايشاً لهموم الأمة ومشاكلها، مستوعباً لأبعاد الواقع، متحركاً في المواقف والمواقع التي تحتاج الساحة فيها إلى حركة، لتكون حركة المنبر هي حركة الإسلام على أرض الواقع، ولكي نعيش مع الحسين (ع) من خلال المنبر فكراً وعاطفةً وسلوكاً.. هكذا يراد المنبر أن يكون، وبقدر ما يقدّم المنبر في هذا المجال يكون منبراً حسينياً، قادراً على إيصال رسالة الإمام الحسين (ع) إلى الأجيال.

طباعة : نشر:
 
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبها
 
الاسم التعليق
المعاميري
التاريخ :2009-12-21
سيد

لا يمكن لك ان تنفي استحباب الدمعة الخالصة لمودة اهل البيت عليهم السلام لتثبت دمعتك الواعية . وكذلك لا يمكن لك ان تنفي اهمية السرد التاريخي المجرد لتثبت اهمية السرد للعبرة . فهذه مغالطات يجب الا تصدر منك يا سيد .
ومن قال لك يا سيد ان الناس يستجمعون دمعتهم لعام ثم ياتون ليفرغوها في ايام عاشوراء. هذه قراءة باطلة للواقع الشيعي.

اقرا الروايات بعيدا عن شروحات الفكر الهابط ، ستجد ان دمعة المودة ليست مشروطة بالوعي الذي ذكرته، وان ذكر المصاب ليس مشروطا بالوعي الذي ذكرته ايضا.
ارجو تحري الدقة
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م