قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالشيخ أحمد علي أبوعلي
 
إحذر من الغيبة
شبكة النعيم الثقافية - 2009/12/02 - [الزيارات : 2393]

إحذر من الغيبة

هي ذكر المؤمن المعين بما يكره في خَلقِه أو خُلُقه أو مختصاته، وليس الغيبة محصورة باللسان بل تشتمل كل ما يشعر بستنقاص الغير قولاً أو عملاً كتابة أو تصريحاً، وقد عرفها الرسول الأعظم قائلاً هل تدرون ما الغيبة  قالو الله ورسوله أعلم قال ذكرك أخاك بما يكره، قيل له أرأيت إن كان في أخي ما أقول  قال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فية فقدبهته

وهي من أخس السجايا وألأم الصفات وأخطر الجرائم والآثام وكفاها دماً أن الله تعالى شبه المغتاب بآكل لحم الميتة فقال (ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه)

وقال سبحانه ناهياً عنها ( لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظٌلم وكان الله سميعاًعليماً )

وهكذا جاءت النصوص المتواترة في ذمها و التحذير منها

وقال الامام الصادق (ع)  ( لا تغتب فتغُتب ولا تحفر لأخيك حفرة فتقع فيها فإنك كما تدين تُدان)

  و علاج الغيبة

1- تذكر ما عرضناه من  مساوىء الغيبة وأخطارها الجسيمة في دنيا الإنسان وأخراه.

2- الاهتمام بتزكية النفس وتجميلها بالخلق الكريم وصونها عن معائب الناس ومساوئهم بدلاً من اغتيابهم وستنقاصهم.

3- استبدال الغيبة بالأحاديث الممتعة و النوادر الشيقة و القصص الهادفة الطريفة.

4- ترويض النفس على صون اللسان وكفه عن بوادر الغيبة وقوارصها وبذلك تخف نوازع الغيبة وبواعثها العارمة.

 
وكفارة الغيبة بعد الندم على اقترافها التوبة من اثامها التودد إلى المستغاب وستبراء الذمة منه فإن صفح وعفى وإلا كان التودد إليه و الاعتدار منه مكافئاً لسيئة الغيبة

و إذا كان ميتاً أو غائباً فالازم الاستغفار له تكفيراً عن اغتيابه فعن أبي عبد الله (ع) قال ( سُئل النبي (ص) ما كفارة الاغتياب  قال تستغفر الله لمن اغتبته كلما ذكرته )

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م