قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتمحمد الأحمدي
 
د. عارف دليلة وجامعاتنا
شبكة النعيم الثقافية - 2009/06/15 - [الزيارات : 2650]

د. عارف دليلة وجامعاتنا

بقلم: محمد الأحمدي

اتصل بي صديق دراسة جامعية عاتباً على غياب بو دوربين وقال " تذكرتك عندما وجدت في اغراضي كتاب الى الدكتور. عارف دليلة " مدخل لعلم الإقتصاد " وفيه ورقة تلخيص بخط يدك ! من هو هذا الدكتور ؟باختصار كان دكتور في الاقتصاد بجامعة حلب بسوريا منذ السبعينات كما اظن . شخصياً سمعت أول مرة عن د.دليلة من زملاء في كلية الهندسة وكان كتابه مدخل لعلم الاقتصاد الذي يدرس في سنة أولى بجامعة حلب هو أول كتاب أكاديمي وقعت عليه عيني ( استعرته من صديقي في التجارة ) وقرأته قبل كتب الهندسة التي داومت فيها ولم احصل على قبول فيها حسب الكوته للطلبة . وبعدها حولت الى دراسة تجارة و اقتصاد ( ورغم اني من الطلاب الكسالى التي لم تتعود على الدراسة والقراءة خلال أيام الدراسة ابدأ وإنما يعتمدون على الدراسة ليلة الامتحان فقط ) إلا إنني قرأت الكتاب حينها ومنذ ذالك الوقت تعرفت على د.عارف. والأدهى إن حضور المحاضرات لم يكن الزامي بالجامعات السورية الا إن محاضرات د. عارف دليلة ( التي تخصص لها المدرجات التي تتسع للمئات ) لا تجد لك موضع قدم إذ لا يقتصر الحضور على طلبة الاقتصاد فقط وإنما يكون كوكتيل من كل الكليات العلمية والأدبية ومعيدين ومهتمين في السياسة والاقتصاد . وهذا ينطبق بدرجة اقل على محاضرات دكاترة آخرين مثل اسماعيل سفر( اصبح وزيراً الأن ) واسماعيل شعبان وأحمد الناشد وغيرهم . والآن ما لذي ذكر طالب الثمانينيات بدكتوره ؟! ما لذي يجعل طلبة الطب والهندسة والآداب يقرئون كتاب أكاديمي في علم الاقتصاد الجامد ؟ سأترك لكم الأجابة . ما الذي ذكرني به أيضا هو اللغو الحاصل حالياُ حول المستوى الهابط لجامعاتنا ومدرسيها . وإن الكويت ( وليس البحرين ) قيمت مستوى جامعاتنا ورسبت جلها عدا 3 . وشخصياً انتسبت للدراسات العليا في أحدى الجامعات المحلية قبل سنتين وتعرفت على مستوى الدراسة ومستوى الدكاترة والدليل اني لا أذكر اسم أي دكتور منهم ولا اياً من الكتب التي درستها . في حين اني لم انسى امثال الدكتور عارف ولا زلت احتفظ ببعض كتب الجامعة . وهذا ينطبق على بعض الجامعات الأجنبية والتي تستقطب حالياً أغلب أبنائنا . هذه الجامعات (لن نذكرها لأنها معروفة جداًُ ) خريجها مميز إذ لا يختلف عن خريج الثانوية العامة ( كأنك يا بوزيد ما غزيت ) وحتى حملة الشهادات العليا نجد مستواهم متواضع جداً لذا يجب إعادة التفكير في إرسال أبنائنا إليها .وما يهمنا هنا هو جامعاتنا المحلية ( العامة والخاصة ) ، ونتسأل لماذا لا تستقطب جامعاتنا دكاترة مميزين ؟ لماذا لا تفرخ طلبة مميزين وحتى معيدين ودكاترة مميزين ؟ لماذا لا نسمع عن جامعات مميزة ؟ نفخر بها . المعادلة جداً واضحة دكاترة مميزين ومناهج نوعية تودي الى جامعات مميزة وهذه بدورها تخرج طلاب مميزين نحن نتفهم إن قطاع التعليم العالي وخاصة الخاص طرى العود . ولكن لا يمنع هذا من أن نبدأ بدايات صحيحة .. وبالعكس سيكون استثمار مادي مضمون وسوف نستقطب أفواج اكبر من الطلبة من البحرين وخارجها ، إذ سيكون خريج جامعات البحرين مطلوب في سوق العمل وسيكون بدوره خير ترويج للجامعة . وأما أن تصبح البحرين مفرخة للشهادات الشكلية ونصبح الطوفة الهبيطة لكل الكسالى من الدول المجاورة فهذا غير مقبول مطلقاً لأنه استثمار فاشل على المدى الطويل . budoorbeen@gmail.com

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م