قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالشيخ سعيد السلاطنة
 
ماذاتعرف عن الامام الخميني(قدس سره)
الشيخ سعيد السلاطنة - 2008/06/10 - [الزيارات : 2851]

(اللهم صل على محمد وآل محمد اللهم تفضل على علمائنا بالزهد والنصيحة وعلى المتعلمين بالجهد والرغبة وعلى المستمعين بالإتباع والموعظة)
هذه المقطوعة من الدعاء المنسوب لصاحب الأمر (عج) قسم (ع) من خلالها المجتمع الإسلامي إلى ثلاثة أقسام وهو الخبير بزمانه ،وقدجعل لكل قسم من هذه الأقسام الثلاثة ركيزتين أساسيتين.
القسم الأول: (العلماء) حيث قال اللهم تفضل على علمائنا بالزهد والنصيحة)
القسم الثاني: (المتعلمون) حيث قال (ع) (وعلى المتعلمين بالجهد والرغبة)
القسم الثالث: (المستمعون)حيث قال (ع) (وعلى المستمعين بالإتباع والموعظة)
القسم الأول:
وهم العلماء فقد دعا الإمام(عج) لهم بالزهد والنصيحة، وكلمة علمائنا أي الفقهاء من شيعتنا
أما الزهد :لغة ضد الرغبة والحرص على الدنيا
(يقول أمير المؤمنين(ع) ليس الزهد أن لاتملك شيئا إنما الزهد أن لايملكك شي)
ميزان الحكمة ج4ص3990
ولذا تجد الفقهاء يعيشون الزهد والتواضع والبساطة في العيش ،ومن هؤلاء سيدنا الإمام الخميني(قدس سره) يقول البروفيسور الفرنسي مونتي أكثر ما شدني إلى الإمام بساطة عيشه، ففي باريس كان يقيم في منزل صغير ذي غرفتين لا أكثر، واحدة لنومه والثانية لعمله ولقاءاته، ولا تشاهد في وسائل معيشته السجادات والأثاث الثمين، كما أن طعامه كان بسيطاً جداً هو مقدار قليل من اللبن والأرز، وكذلك حال الخيمة التي كان يصلي فيها فهي متواضعة وبسيطة للغاية.
النصيحة
: كلمة لها معنيان
المعنى الأول : أنها صيغة مبالغة وهي الشدة في النصح ، فالعلماء يكرسون كل حياتهم من أجل نصح الناس وتوجيههم .
: المعنى الثاني
النصيحة مأخوذة من النصاحة وهي الخياطة ، فوظيفة العالم أن يخيط ماتخرق عند الفرد والمجتمع من جراء الذنوب وأبناء الشيطان والطواغيت والنزاعات
ولذا فوظيفة العالم كبيرة في الإصلاح ،وموقعه حساس لأنه محور المجتمع ،فأي خلل في الخط العلمائي فانه ينذر بسقوط المجتمع .
قال أمير المؤمنين(ع) زلة العالم تفسد العوالم.
لأن زلة الطبيب تفسد عالم الطب وزلة المهندس تفسد عالم الهندسة وزلة السياسي تفسد عالم السياسة ،وهكذا كل زلة تفسد عالمها ،وأما زلة العالم فإنها تفسد تفسد جميع العوالم .
ينقل ان السيد الخميني سأله يوما رجل وقال له صف لي العلماء ؟
فقال (رحمه الله )مثل العلماء كجسر على جهنم ،والناس من خلال ذلك الجسر ينتقلون إلى بر الأمان ،فإذا سقط ذلك الجسر في النار فماهو حال من هم فوق الجسر؟
ولذا هناك الكثير من النصوص التي تركز على أهمية العلماء ودورهم العظيم فقد جاء عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : العالم بين الجهال كالحي بين الأموات ، وإن طالب العلم يستغفر له كل شئ حتى حيتان البحر وهوامه وسباع البر وأنعامه ، فاطلبوا العلم فإنه السبب بينكم وبين الله ( عز وجل ) ، وان طلب العلم فريضة على كل مسلم .
و قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إذا كان يوم القيامة وزن مداد العلماء بدماء الشهداء ، فيرجح مداد العلماء على دماء الشهداء .
المصدر: الأمالي - الشيخ الطوسي - ص 521
القسم الثاني:
(وعلى المتعلمين بالجهد والرغبة)
المتعلمون هم مطلق طلاب العلم ،فالإمام يدعو للمتعلمين بالجهد والرغبة لأن دولته ستبنى على سواعد العلماء والمتعلمين من حملة الفكر والعقيدة.
والجهد كما تعلمون أيها الأحبة هو استفراغ الوسع والرغبة الحرص على الشيء والطمع فيه
عن أبي ذر رضي الله عنه : باب من العلم نتعلمه أحب إلينا من ألف ركعة تطوعا . وقال : سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله ، يقول : إذا جاء الموت طالب العلم - وهو على هذه الحال مات شهيدا.
المصدر: منية المريد - الشهيد الثاني - ص 121 - 122
وقال الشاعر
يا طالب العلم نعم الشئ تطلبه= لا تعدلن به ورقا ولا ذهبا
فالعلم ذخر وكنز لا يعادله = نعم القرين إذا ما عاقلا صحبا
القسم الثالث:
المستمعون وهم الذين تجشموا السماع فهؤلاء عليهم بالإتباع والموعظة
وهناك الكثير من المواقف التي تمر علينا في مسيرتنا الحياتية نحن بأمس الحاجة لأن نتعظ بها
وبما أننا في صدد الحديث عن السيد الإمام الخميني (قدس سره ) أحاول أن أذكر ميزة كان يتميز بها في حياته الشريفة نحن بأمس الحاجة لها .
الدقة في تنظيم الوقت
كان رحمه الله دقيقا في تنظيم وقته نقل حجة الإسلام والمسلمين السيد مجتبى الرودباري
كان برنامج الإمام طوال مدة إقامته في النجف الأشرف أن يخرج من القسم الداخلي في منزله إلى غرفة الاستقبال بعد ساعتين ونصف من غروب الشمس وأصبح موعد خروجه في الأعوام الأخيرة ساعتين بعد الغروب، فيستقبل الطلبة وعموم الناس، ثم يذهب في الساعة الثالثة بعد الغروب لزيارة الحرم العلوي المطهر، فيقرأ زيارة "أمين الله" واقفا وزيارة الجامعة الكبيرة عن جلوس ثم يؤدي صلاة الزيارة ويرجع إلى المنزل. وبقى ملتزماً بهذا البرنامج كل ليلة طوال الأربعة عشر عاماً التي قضاها في النجف، باستثناء ليالي السبت من فصل الصيف، فلم يكن يذهب فيها للزيارة لأنهم كانوا يغسلون أروقة الحرم فيها.
وقد سمعت من آية الله الشيخ حسين النجاتي (حفظه الله)
قال صليت صلاة الظهرين مع الإمام الخميني في مسجد الترك في النجف الأشرف وبعد أن انتهى الإمام من الصلاة وهم بالخروج من المسجد جاءه رجل يحمل قرآنا وطلب من السيد الإمام أن يستخير له إلا أن السيد الإمام لم يعره اهتماما وخرج من المسجد متوجها إلى داره .
يقول الشيخ النجاتي حينما رأيت هذا المنظر حز في نفسي وقلت ماالذي حمل الامام على ذلك؟ وبعدها أخذت أفكر في موقف السيد الإمام فأدركت جيدا بأن ماصنعه السيد الإمام عين الصواب لأن الإمام كان يلتزم ببرنامج ينظم من خلاله حياته
فلو وقف واستخار للرجل لجاء رجل آخر وطلب خيرة وجاء ثالث بمسئلة ...وعندها سيختل ذلك البرنامج للاختلال حلقة من حلقاته.

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م