قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتمحمد الأحمدي
 
الله لا يقوله ماذا لو ..
شبكة النعيم الثقافية - 2008/05/15 - [الزيارات : 2447]

الله لا يقوله ماذا لو ..

 صدفة كان حواري مع صديقي المستشار العماني عن وضعنا قي الخليج لولا النعمة الصدفة التي حلت علينا باكتشاف النفط والقيمة العالية لهذا المصدر العزيز للطاقة .. صاحبي العماني افاد إن أي عاقل في الخليج سيفكر في هذا سيغير رأيه عن كل الشعوب الأسيوية والأفريقية التي نستورد الخدم والعمالة الرخيصة منهم . لأنه ببساطة سيكتشف إننا لن نبتعد عن مهن الزراعة البدائية والصيد والرعي وبقية الحرف اليدوية البسيطة وفعلاً لن نبرح خيمنا وبرستيجاتنا وبيوتنا الطينية في أحسن الأحوال . ومن النادر سيكون بيننا الطبيب والمهندس والمحاسب و المحضوضين منا سيأكلون اللحم والدجاج مرة كل شهرين هذا عدا إننا سنكون محضوضين اذ عرفنا وليس ذقنا البرتقال والتفاح والموز . وان دولنا لن تكون لها عملتها الخاصة ( التي تصر حالياً على الاحتفاظ بها اكبر وقت ممكن ) ولن نبرح استخدام الروبية الهندية . باختصار حالتنا لن تكون أحسن من حال بعض القبائل والفلاحين في مجاهل إفريقيا واسيا كما قال صاحبي المستشار العماني . والذي أضاف " أنا واثق إن البعض الآن وخاصة اليافعين سوف يصدمون لأنهم ولدوا وفي أفواههم ملاعق من ذهب ولم يحاولوا معرفة كيف كان أجددنا يعانون . إذ يعتقدون أنهم أسياد الكون وإن الآخرين مسخرون لخدمتهم" وصاحبي العماني كما هي طبيعة العمانيين الطيبين أضاف  إنها دعوة لقليل من التواضع والتسامح وتقبل الآخرين . فالدنيا دوارة ولو دامت لغيرك لما وصلت لك . وكما قال أجدادنا "" الدنيا يوماً لك ويوماً عليك " واختتمنا حوارنا على مقولة  حسينوا " كثر خير الأصحاب اللي طلعوا لينا النفط . جان طول عمرنا كنا !! .

 

 

طباعة : نشر:
 
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبها
 
الاسم التعليق
ام ابرار
التاريخ :2008-06-07
صح الله لسان العماني ولسانك يا محمد الأحمدي . لأن النعمة اللي حصل عليها البعض عمت عينه . وخلته يتكبر على ربه وعلى الناس . والله وألأسلام ما يرضا على التكبر ولازم نتعلم من النبي محمد وأهل بيته الأطهار التواضع .
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م