قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتد. محمد سلمان أبوعلي
 
مؤتمر ARTDO والعملة الصعبة في إدارة الموارد البشرية
شبكة النعيم الثقافية - 2008/04/11 - [الزيارات : 2381]

مؤتمر ARTDO والعملة الصعبة في إدارة الموارد البشرية

د.محمد سلمان أبو علي


مؤتمر الإدارة والقيادة الآسيوي والعالمي الرابع والثلاثين، والذي تنظمه المنظمة الآسيوية للتدريب وتنمية الموارد البشرية (ARTDO) تحت شعار ''إدارة الموارد البشرية والاهتمام بالأشخاص والبيئة',أحببت أن ألقي الضوء على بعض أهداف هذا المؤتمر والذي يقدم بين أيديكم خلاصة من تجارب الآخرين في مجال الموارد البشرية، بما ينعكس ايجابا على المستقبل الواعد لهذه الإدارة التي باتت تحظى في ايامنا هذه بكثير من الاهتمام في شتى بقاع العالم .

ولايخفى عليكم أن مملكة البحرين لم تكن بعيدة عن هذه الاجواء , حيث وقبل عام من اليوم نجحت مملكتنا بشرف استضافة هذا المؤتمر العالمي والذي عقد للمرة الأولى في الشرق الأوسط ، وأذكر جيدا آنذاك, كلمة وزير العمل السعودي الدكتور غازي القصيبي والتي مازال صداها رناناً , بما حملت من معاني وفوائد تنم عن خبرة طويلة في هذا المجال  ودقة وقوة في أتخاذ القرار.
وفي معرض كلمته, وفيما يتعلق بالتدريب، قال القصيبي "إذا أردت أن تدرب المواطنين فلابد أن يكون مدير التدريب من أبناء البلد، لا تتوقع من مدير تدريب أجنبي أن يدرب مواطنا لأنه يعرف يقيناً بأن التدريب هو الطريق الحقيقي للنجاح" .

إن الأهداف المتمخضة عن مثل هذه المؤتمرات كثيرة جدا ومن الصعب ذكرها بمجملها في هذه العجالة ,ولكن لابأس بذكر أهمها والتي منها مناقشة الاستراتيجيات الخاصة بالقيادة الإدارية، وكيف يمكن لصانعي القرار قيادة مؤسساتهم نحو تحقيق النجاح ضمن أسس علمية واضحة، وضع فلسفة متكاملة تقوم على خدمة العملاء، والرقي بالموظفين من خلال التدريب والتطوير وغيرها من الأهداف المهمة والتي من شأنها دفع عجلة الاقتصاد الوطني بصورة مشرفة.

في هذا العام, ‮ في‮ ‬مقاطعة بالي‮ ‬الإندونيسية سيتناول المؤتمر أكثر من 100 ورقة عمل سيتم مناقشتها لمشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي، والدول العربية، و دول العالم الأخرى، وكم أحببت أن أكون أحد المشاركين في هذا المؤتمر العالمي لطرح قضية ذات أهمية بالغة في مجال إدارة الموارد البشرية، ألا وهي "أهمية أن يكون مديرالموارد البشرية من أبناء البلد". فالكثير منا لايعي أهمية إقتصار وظيفة مدير الموارد البشرية على المواطنين في شركات القطاع الخاص وما لها من دور في معالجة التركيبة السكانية.

فالقائمين على إدارة الموارد البشرية يملكون القدرة على إغراق المؤسسات بأقاربهم وأصدقائهم, ولا أقصد هنا المحاباة والواسطة، بل الثقة في نوع معين من الموظفين. فالموظف الآسيوي مثلا تكون ثقته أعلى بأبناء جلدته ، وكذلك الحال بالنسبة للموظف الأوروبي أو الأمريكي أو غيرهم, الأمر الذي يدفعهم إلى تقييم المتقدمين للعمل على أساس وجة نظرهم الخاصة .علاوة على ذلك فإن مثل هؤلاء المسؤولين لا ينظرون إلى أن الموظف من أبناء البلد قد يكون أقل خبرة أو حديث التخرج ويجب أن يعطى الفرصة لكسب الخبرة ولذلك ,فهم يفضلون الأجنبي ذو الخبرة، على أبناء البلد حديثي التخرج الذين لا أعلم من أين لهم أن يأخذوا تلك الخبرة المطلوبة إذا لم يحصلوا عليها في بلدهم!!

وهنا نتساءل , لماذا لا تحذوا مملكة البحرين حذو المملكة العربية السعودية في تطبيق قرار بشأن إقتصار وظيفة مدير الموارد البشرية على المواطنين؟ إن كون مدير الموارد البشرية من أبناء البلد يحقق للمتقدمين من أبناء البلد تكافىء الفرص ويضمن لهم مبدأ العدالة في التوظيف,  فهو ملم بقوانين العمل الخاصة ببلده مما يميزه عن غيره لقدرته على حل المشاكل المتعلقة بأنظمة البلد، كما يستطيع تشجيع سياسة المحافظة على الموظفين الاكفاء من أبناء الوطن إضافة الى أنه يزرع الأمل في نفوس أبناء مملكتنا الحبيبة ويعطيهم الدعم للإستمرار والعطاء. وختاما سؤال يطرح نفسه " لماذا أبن البلد أصبح عملة صعبه في إدارة الموارد البشرية؟".

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م