قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتعلي مجيد السكري
 
لبنان ..الشعب الذي يحب الحياة
شبكة النعيم الثقافية - 2006/09/20 - [الزيارات : 3048]

لبنان ..الشعب الذي يحب الحياة

 

كتب- علي مجيد:

ما إن وصلنا أنا وصاحبي الى الحدود اللبنانية وعبرناها بعد إجراءات ليست بالشديدة، حتى كانت أمامنا منطقة (المصنع) التي تعرضت للضرب خوفاً ان تصل مساعدات السلاح من سوريا الى حزب الله أثناء الحرب، فكانت هذه المنطقة أول مشاهداتنا للحرب، كان بمعيتنا طبعاً سائق تاكسي لبنانياً، إلا انه غريب الأطوار ، بنيته الجسمية قوية الى درجة أنني طلبت منه ان يضع إصبع يده أمام أصبع يدي، فلما نظر لها تبسم وتبسمت للفرق الكبير في حجم الأصبعين، وكلما مر على احد رماه بكلمة، فكانت الرحلة معه من دمشق الى بيروت ممتعة، وفي ذات الوقت كانت خطرة نتيجة أمرين، احدهما السرعة الكبيرة التي كان يقود بها السيارة، أما الأمر الأخر فهي المناطق المنكوبة وإصراره مخالفة الأمن الداخلي اللبناني الذي يطلب منه ان لا يذهب الى هذه المناطق بسبب وجود القنابل العنقودية التي خلفتها إسرائيل، ولكنه كان يتخذ طرقاً ملتوية للدخول لها لأنها طرق تصلك الى بيروت في مدة اقصر من غيرها.

وصلنا الى بيروت، بمنطقة (الجاندارك بالحمرا) وكان النازحين للتو استقلوا سياراتهم للعودة الى بيروت حيث أننا وصلنا يوم الثلاثاء، وقرار الأمم المتحدة بوقف الحرب كان يوم الاثنين.
ما ان وصلنا حتى قررنا ان نذهب الى الضاحية الجنوبية لبيروت، بعد ان أخذنا (قيلولة) كنا مجبرين ان نأخذها بسبب عناء وتعب السفر، وصلنا الضاحية، استقبلتنا رائحة الدم  التي تعطب الأنف، والوجوه الذي بان عليها الانكسار وان استشعروا النصر، البيوت المهدمة، دموع الأمهات.
كان بانتظارنا اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، اصطحبونا بجولة في الضاحية، وقرروا ان نرافقهم صباح اليوم الثاني الى منطقة صريفا حيث تشييع 30 شهيداً من مختلف الأحزاب التي شاركت في المقاومة.
انطلقنا معهم الى صريفا، وقبل ان نتوجه الى مكان التشييع مروا بنا على والد احد الشهداء لنقدم له العزاء، شعر لحيته أبيض اللون، لابساً ثوب السواد، وبعد ان جلسنا في منزله المتواضع قال لنا : (أنا أرى صورة ابني في وجوهكم.. ولكن حزني سيكون على فراقه فقط).

وصلنا بعدها الى صريفا مكان تشييع جثث الشباب ودموع الأمهات ترغمك على البكاء لأنك لا تستطيع ان تسمع تلك النواعي المؤلمة، تقدمت التشييع قرع لطبول الحرب كانوا يقرعونها شباب حركة أمل، ومن ثم اعلام حمراء رفعوها شبيبة الحزب الشيوعي اللبناني وكذلك حزب التجمع القومي السوري، بعدها لطم على الصدور وموكب عزاء وأعلام صفراء، هم رجال التعبئة لحزب الله وجمهورهم.
انطلقت تلك المسيرة المهيبة، مسيرة مختلطة رجالاً ونساء، شيباً وشباباً، حتى وصلنا الى المقبرة.. فأطلقت الشعارات المعاهدة بعدم النسيان والمضي في نفس الطريق، وحبات الأرز تتناثر على النعوش التي تضم الشهداء وكل حزب لف جثمان شهيده بعلم الحزب لا علم الدولة.. ففهمت حينها ان هذه الدولة تحكمها الطوائف والأحزاب.

في السفر كنا نتتبع بعض الأخبار، فالصحفي مهنته تلاحقه في كل مكان، تعرفنا حينها على احد الصحافيين السعوديين، وكان مولعاً بلبنان، يعرف الكثير عنها، صاحبناه الى أماكن كثيرة، فكنا ننطلق صباحاً ونذهب الى الجنوب منطقة منطقة، ثم نعود الى الضاحية في منزل عائلة (آل سليم).
كان منزلا كبيراً.. دخلنا هذا المنزل.. فاستقبلنا رجل طلق اللحية، من أول وهلة شعرت ان هذا الرجل ذو مكانة، فتبين انه رجل دين لابساً قميصاً أسود، و(بنطال) ازرقاً من نوع (الجينز)، اسمه الشيخ بلال.. وهو يعمل مع حزب الله في أمن الضاحية، بعد ان تعرفنا عليه عن قرب.. وجدته شخصية مختلفة.. انه ليس كباقي رجال الدين.. كان كثير المزاح.. ولكنه شديد البأس ضد إسرائيل.. نقل لنا احد أصحابه ان الشيخ بلال شهر السلاح في وجه أبناءه بما فيهم ابنه الذي لا يتجاوز 12 عاماً، وهددهم اذا لم يتوجهوا الى الجبهة في الجنوب فسيكون خلاصهم على يده.. أما ابنه الصغير لم يكن في الجبهة ولكن كانت له مهام حزبية تتناسب مع عمره.
الشيخ بلال.. لا يقدس احد.. فعلى الرغم انه حزب اللهي.. إلا انه ينتقد الحزب وبشدة.. لأنه يعرف ان النقد هو الذي ينمي ويطور لا التقديس الأعمى الذي لا يزيد إلا التخلف والجمود.
في محصلة هذه الزيارة التي شاءت الظروف ان تأخذني الى هذا البلد المنكوب توصلت الى نتيجة ( ان لبنان دولة تحكمها الطوائف.. ما إن تغفوا عيون الشهداء حتى تسرقها أعلام الأحزاب.. ولكنه شعب يحب الحياة وقادر على النهوض)

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م