قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
2017 ينتهي بتسجيل 49 حالة وفاة   |    برنامج التعليم الديني بمنطقة النعيم 3 / 12 / 2017م   |   هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
ملف خاصملف الشيخ أحمد مال الله
 
الشيخ عبدالمحسن ملا عطيه في نعيه لمال الله خلال التشييع
شبكة النعيم الثقافية - 2006/05/05 - [الزيارات : 4038]

 بهذه الكلمات رثى الشيخ عبدالمحسن ملا عطية، الفقيد السعيد الشيخ أحمد مال الله في موكب تشييعه. رثاه بكلمات فطرت القلوب وأوهنت الأكتاف التي كانت تستمع للشجون وهي حاملة نعيش الفقيد، فما أحلكها من لحظات نُقشت في الذاكرة بذكرى أليمة.

                                            

هجرتَ وطيف شخصك في فؤادي

                                              يعكر صفوا مضطجعــــــي وزادي

هجرتَ وماهجرن بنـــــــات فكري

                                              لذكرهواك يامرح  النــــــــــــوادي

 

                         *********************

 

قطعتَ وواصلتْ قلبي همــــــــــوم

                                              رقدتَ وغاب عن جفني رقــــــادي

سكنت وكل شي في اظطـــــــــراب

                                              وهمٍِ  من شديد الافتقــــــــــــــــــاد

لبست ثيابك البيضاء هنيئــــــــــــا

                                              تركت الناس في حلل الســـــــــواد

عتبت عليك لو سافرت عنـــــــــــا

                                              عتاب اخي مقــــــــــــرٍ بالـــــوداد

فكيف ترى عتابي يا حبيبــــــــــي

                                              وانت مسافر نحو المعــــــــــــــــاد

فلا عتبى على سفر المنايــــــــــــا

                                              فان الجسم يسعى  للنفـــــــــــــــاد

عتبت على الزمان المر يسعــــــى

                                              لتنغيص اللذائذ بالفســـــــــــــــــاد

سلامي  يا ابا الخطباء ســـــــــلامٌ

                                              بقلب ملئه الحسرات صـــــــــــــاد

ابا عبدالامير تنـــــــــــام عنـــــــا

                                              تنام على فراش من رمـــــــــــــاد

رحلت مبكرا من غير وعـــــــــــد

                                              والقيت العصى في خيـــــــــر واد

هنيئا نم هنيئا  في ضريــــــــــــح

                                              نقي الذيل في ازكى مهــــــــــــاد

 

                      ********************

 

خدمت الال في كل النــــــــــوادي

                                              وابّنت الحسين بكل نـــــــــــــادي

وانت اليوم جارهم  وتـــــــــدري

                                              باهل البيت ابواب المـــــــــــــراد

فجودهم اصاب لئام طبـــــــــــــعٍ

                                              فكيف وانت ذو الطبع الجــــــواد

فوا اسفي على الكف  الجــــــواد

                                              على أســد  المنابر والجــــــــواد

إذا ركب المنابر واعتلاهـــــــــــا

                                              يبث الروح حتى في الجمـــــــــاد

تطاوعه العبارة في بنــــــــــــاها

                                              وتاتيه مسلمة القيـــــــــــــــــــاد

يقلبنــــــــــا اذا نطقت بفيـــــــــهٍ

                                              مراثٍ او ترنم صوت شـــــــــــاد

فوا اسفي عليك على سريــــــــرٍ

                                              تقلبك الاحبة بالايـــــــــــــــــادي

ابا عبدالامير بكت نفســــــــــــي

                                              وقلبي من فراقك في اتقـــــــــــاد

فذكرك في مخيلتي طـــــــــــــري

                                              وجمر غظاك يشعل في فــــؤادي

نعى الناعي فافزعني صبـــــاحا

                                              وامطرْتُ الدموع على وســــادي

يقول وصوته بالحزن يســــــري

                                              وراح وميض قلبي في ازديـــــاد

فقال الشيح احمد قلت مهــــــــلا

                                              على نفسي, تكلم بالرشـــــــــــاد

فقال قضا ففارقني صوابـــــــــي

                                              و رشدي وانقلبت بلا ســـــــــداد

فراح بي الزمان الى بعيـــــــــــد

                                              امر به على ماضي العبـــــــــــاد

ذكرت احبتي وطفقت ابكـــــــــي

                                              وقرب لي زمان الابتعــــــــــــــاد

وهاج بي الحنين الى حبيــــــــبٍ

                                              فراح القلب من وله ينــــــــــادي

رحلت وسافرت افراح قلبـــــــي

                                              بلا  سعد انام   ولا سعــــــــــــاد

وكيف اذوق بعدك  طيــب عيشٍ

                                              وطيب كرى ونوم او سهــــــــاد

وذكرك لايفارقني نهـــــــــــاري

                                              وطيفك لي قرين  في الرقـــــــاد

اليك الان يفتقــــــــــر المعـــزى

                                              كمفتقر البناء الى العمــــــــــــاد

ستفتقد المواسم في رحاهـــــــا

                                              اذا احتدمت مزوِّدة العتــــــــــاد

وتبكيك المواسم معـــــــــــولاتٍ

                                              وتندب كل معولة وشـــــــــــــاد

توسد في الضريح و هاك قلبـي

                                              توسده الى يـــــــــــوم التنـــــاد

عليك تحية ابدا ودومــــــــــــــا

                                              من الآزال تترى للمعـــــــــــــاد

قضيت من العنا وطراً ثريـــــــاً

                                              به انعشت تجربة الحيـــــــــــاد

زرعت وفي الظلام سريت عنـا

                                              على عجل الى دار الحصـــــــاد

 

 

الشيخ عبدالمحسن ملا عطية

ربيع الاول 1427 

3042006م

طباعة : نشر:
 
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبها
 
الاسم التعليق
ابو زهراء
التاريخ :2014-10-16

قصيدة جدا جميلة من ابن عطية ياليت لو احصل مقطع اليوتيوب

 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2018م