قالوا

 الإنسان مدني بالطبع لا يستطيع اعتزال الناس والانفراد عنهم لأن اعتزالهم باعث على استشعار الغربة و الوحشة والإحساس بالوهن والخذلان من أجل ذلك كان الإنسان تواقاً إلى اتخاذ الخلان و الأصدقاء ليكونوا له سنداً وسلواناً يسرون عنه الهموم ويخففون عنه المتاعب

الشيخ أحمد أبوعلي
هل هذا تخصصي؟   |   رايةُ الغريفي   |   انت اختياري   |    رزق الأخ حمزة ميرزا جاسم مرهون بمولوده البكر " علي " 22 / 8 / 2016    |   النعيم يتأهل رسمياً في دورة المراكز الشبابية    |    أفراح عائلة الحاج علي إبراهيم العفو [ حسين ] 26 / 8 / 2016    |    ناصر حبيب العالي يدخل القفص الفضي 22 / 8/ 2016م    |    الحاج عقيل خليل نوح (أبوعلي) على السرير الأببض    |    أفراح عائلة أبو حبيبة [ محمود ] 26 / 8 / 2016م    |    الأخ يوسف ناجي يرزق بـ ღ‎✿☀ إسراء✿☀ღ‎   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات ≫ الأستاذ كريم المحروس
كآبة ولي الفقيه
شبكة النعيم الثقافية - 2010/07/31 - [الزيارات : 2000]
شخصياتنا الدينية والوطنية نجحت حتى الآن في الجمع العضوي بين "السياسة" و"الكآبة".. جمعوا بين سلوك اجتماعي وسلوك نفسي في حال مرضية زادتهم إثما على إثم في السياسة والاجتماع ؟! أظن أن العامل الأساس الجامع بين "السياسة " والكآبة" في ساحتنا المعارضة هو رؤية حضارية قلبها القادة المعارضون رأسا على عقب .. تقول الرؤية : "أن القائد السياسي البحراني كلما لمس من نظام العائلة الحاكمة تقدما في وسائل الحصار السياسي والأمني لإجبار قوى التحرك الشعبي على تقديم التنازلات الاستراتيجية الأساسية ؛ وجب على هذا القائد أن يحقق بمجتمعه نصرا استراتيجيا في بعد سياسي وأمني استراتيجي مضاد في عمق النظام بحيث يشترط هذا النصر حصرا لصلاحيات سلطة العائلة الحاكمة وتضييقها ".
 
"الحوار" و"الإنتخابات" ابنان غير شرعيين لشعوذة أشعرية
شبكة النعيم الثقافية - 2010/07/23 - [الزيارات : 2115]
 ربما أميل كباحث إلى بعض ما رآه هذا المتشيع الشيوعي السني الأشعري في شأن بحوثه التاريخية ورؤاه المعاصرة وتحليله في الشأن السياسي الطائفي في جزيرتنا ، ولكني أضيف: أن هناك تحولا كبيرا في الشؤون الطائفية على الجهتين السنية الأشعرية والشيعية الإمامية في جزيرتنا باتجاه الفرز الكبير المؤدي إلى تصادم وتنازع حتمي الوقوع ولا مفر من مواجهته لغرض تقليل حجم خسائره  على الصعد الاجتماعية والسياسية . وأما التنمية بمختلف أشكالها وألوانها الراهنة في الدولة فهي ماضية نحو تعزيز مبدأ التصادم هذا
 
للماحوزي «البخصم» وللمتحالفين عفطة عنز
شبكة النعيم الثقافية - 2010/06/24 - [الزيارات : 2288]
تحداني «جابري» في السنوات الأولى للمنفى على مائدة إفطار ، فانتهى الأمر بيننا في صباح ذلك اليوم السعيد إلى فوزه حتى رفعت له من جانبي راية بيضاء..«جابري» إسم رمزي حركي للمرحوم الحاج علي خميس الماحوزي ذي الـ 67 عاما قضى منها عشرين عاما في المنفى، دعاني على وجبة إفطار وكنت أظن أنها ستكون دسمة جامعة لبعض من رزق خصته العناية الإلهية ببلد المنفى، وإذا بي لا أرى أمامي إلا «بخصم» في زاوية سفرة صغيرة الحجم، و«غوري» شاي مغطى بالخبز في زاوية أخرى ، والحاج «جابري» متربع على طرف السفرة ينتظر مني المبادرة لتناول ما يليني
 
كن «غنمة» ولك علينا حق معارضة بلا سجون
شبكة النعيم الثقافية - 2010/06/14 - [الزيارات : 1958]
أيهما أفضل في ساعة نضالك السياسي: أن تكون «غنمة» أم«خروفا»؟ وهل تظن إذا ما خلت حياتك السياسية من سلوك «غنمي» أو «خروفي» فأنت في ألف عافية ومنعّم بحياة نضالية سليمة ذات قيمة وطنية مطهرة؟ هذه مناوشة للأغنام في لغتنا المحكية، نحاول من خلالها التجرد من المعنى اللغوي الحاد أو التمايز المنطقي بين جنس ونوع وفصل وخاصة، كي نعني في لهجتنا البحرانية بـ«الغنمة» ماعزا بلا قرنين، وبـ«الخروف» خروفاً بلا إلْية، حسدا من عند أنفسنا من بعد ما تبين لنا أن هذا الماعز ذو قرنين رهيبين لا يكتفي من مرعاه إلا بأكل العشب وجذوره – وأن هذا الخروف ذو إلْية عظيمة تزهّده في جذور العشب وتقنعه بما ظهر منها على التربة!.
 
حصان طروادة يقتحم قرية الزنج
شبكة النعيم الثقافية - 2010/05/26 - [الزيارات : 1808]
في مجالس «شيّاب» الأربعينات من القرن الماضي تسمع للـ«الشيّاب» دويا كدوي النحل كلما عرج الحديث بهم على عين عذاري ويومياتها. فيقال فيما يقال: إذا ما كنتَ من أهل المنامة ودعتك نفسك للتعرف على حجم عين عذاري ومقدار تدفق المياه فيها؛ فعليك النظر إلى آخر «ساب» يمر لهذه العين في قرية الزنج وبمحاذاة «دار المجانين»، ولست بحاجة إلى استعارة حمار تمتطيه لتدلف به إلى العين ذاتها، فلربما يكلفك ذلك بعض«الآنات»العزيزة.
 
«وعد» و«الوفاق» يلتقيان اشتراكيا والحكومة تكشف لهما عن ساقيها
شبكة النعيم الثقافية - 2010/05/19 - [الزيارات : 1985]
إشارة مرور ضوئية تنعى نفسها كل صباح ولم يرحمها أحد منذ ثلاثين عاما ، وهل يصدّق أحد أنها تتباهى بين الناس بما يرد في بيانات وتصريحات مشروع الملك الإصلاحي ومن ورائه بعض جمعيات النفع السياسي التي قيل أنها نجحت حتى الآن في اختراق كل حجب فوضى المؤسستين التشريعية والتنفيذية لتعزز بذلك من متانة برنامجها الانتخابي!
 
مؤسسة حقوق الإنسان جزاء <بلغريف> للمناضلين القدامى
شبكة النعيم الثقافية - 2010/04/28 - [الزيارات : 1976]
بين المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان جديدة العهد بحركة الصراع السياسي في جزيرتنا و علاقة وجود حميمي ذكّرت المناضلين القدامى من الشيوعيين والبعثيين الأمميين والقوميين والوطنيين بتقلب الأيام وتداولها بين الناس.. فلولا ما وجدت تلك المؤسسة الرسمية ولا رموزها المختارين على طريقة مؤسفة أضافت لقدامى المناضلين والجدد على حد سواء حسرة على حسرة أوقعت بعضهم في حرج شديد.
 
تضامَنْ وتعاطَفْ فإن سجل لجنة التضامن مع حسن أبو علي كبير
شبكة النعيم الثقافية - 2010/04/19 - [الزيارات : 1968]
الفرق كبير جدا بين مرحلة العمل السياسي في عقدي السبعينات والثمانينات وبين مرحلتنا الراهنة من حيث تداول المواقف المعبرة عن الاحتجاج ضد سياسات سلطات جزيرتنا ووسائلها غير الشرعية في إدارة مشاريع التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية . ولو تتبعنا بعدا شعبيا واحدا في ذلك لتأكد لنا مستوى التحول الكبير في الوعي بالمحيط وتفاعلاته .
 
تكهنات بإقالة الحكومة و<الأصالة> تنفيها
شبكة النعيم الثقافية - 2010/04/17 - [الزيارات : 1722]
" يا جبل ما ايهزك ريح" مثلٌ جَبُلت صحافة المعارضة العربية في السبعينات على تداوله كلما بلغ بها الوصف مبلغ الهزو بالسِن الافتراضية المنتهية للأنظمة السياسية الحاكمة وترنح شيخوختها على صفائح صدئة من الفضائح والفضائع . هذا المثل صحيح كلما انطبق اللفظ على المعنى انطباقا كليا، وكان لزاما على مردديه التشفي به كلما ضاقت عليهم مساحة حرية التعبير وحُبِست ثروات بلادهم عن الانتفاع العادل بينهم ..
 
‏<التايرات> و <المولوتوف> أدوات نضالية خذلها الشركاء
شبكة النعيم الثقافية - 2010/04/12 - [الزيارات : 1956]
"نجّاب عيش" في مأتم إحدى مناطق المنامة كان المرشح الأول بين معاونيه للحد من ظاهرة الهجوم غير اللائق ‏والمفزع على صواني "العيش" المخصصة للتوزيع بين المشاركين في مواكب العزاء.. ويفيد مختصر الظاهرة: بعد انتهاء ‏موكب العزاء يجتمع بعض المتطفلين عند بوابة مطبخ المأتم مترصدا خروج صواني وجبة التبرك على رأس الموزعين .. ‏وما أن يجتاز حامل الصينية بوابة المطبخ قاصدا تسليمها لِحِلَق المنتظرين المعزين حتى"يهبش" المتطفل المترصد وسط ‏الصينية بكفيه لينتزع بهما "الودام" بلا رحمة ولا شفقة، ثم لا يكون من نصيب المعزين إلا الرز بلا "حَمْصَة"‏‎ ‎أو ‏بحسب التسمية المحلية:"عيش موملح".
 
صفحة : 1 - 2 - 3 - 4 - 5 .. النهاية
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2017م